صحيفة “المستقبل” اللبنانية تتوقف ورقياً نهاية الشهر

في خطوة تعكس ليس فقط الضائقة الاقتصادية لدى كل الاعلام اللبناني مكتوباً كان أم مرئياً أم مسموعاً بل تعكس الضائقة المالية لدى رئيس تيار المستقبل رئيس الحكومة سعد الحريري، قررت صحيفة “المستقبل” التوقف عن الصدور ورقياً بدءاً من نهاية شهر كانون الثاني/يناير الحالي على أن تستمر الكترونياً.

وصدر عن إدارة جريدة المستقبل البيان الآتي “امام التحولات التي تشهدها الصناعة الصحافية في لبنان والعالم، والتراجع المتواصل الذي تشهده السوق المحلية في المبيعات والمداخيل الإعلانية، قررت إدارة جريدة المستقبل وقف اصدار النسخة الورقية من الجريدة بدءا من 1 شباط/فبراير 2019، والتحوّل إلى جريدة رقمية بالكامل. وقد أوكلت مهمة تحويل الجريدة إلى منصة رقمية وإدارة هذه المنصة إلى الزميل جورج بكاسيني”.

واضاف البيان “إن جريدة المستقبل التي رافقت قراء نسختها الورقية طوال 20 عاماً، تعاهدهم وتعاهد مستخدمي منصتها الرقمية الحاليين والمستقبليين مواصلة العمل لتقديم أفضل خدمة إعلامية لهم، بروح الرسالة الوطنية والعربية التي حملتها منذ تأسيسها، وبمواكبة التطورات العميقة التي تشهدها الصناعة الإعلامية في العالم”.

وكانت صحيفة “المستقبل” فصلت عدداً من العاملين لديها قبل فترة، فيما قناة “المستقبل” التلفزيونية يعاني موظفوها من تأخير في قبض الرواتب.

مقالات ذات صلة