التوت “صديق” للأسنان

دعا أطباء الأسنان في أستراليا الشركات المصنّعة لغسول الفم ومعاجين الأسنان للبدء في استخدام التوت البرّي في منتجاتها.

ووفق موقع صحيفة «ديلي ميل» البريطانية، أوضحت مؤسسة صحّة الفم الأسترالية أنّ التوت يبدو جيداً بشكل خاص لصحّة الفم، وهذا يأتي بعد أن وجد العلماء أنّه يمكن أن يقلّل من خطر تسوّس الأسنان عن طريق خفض نشاط البكتيريا في الفم.

وأوضح الباحثون من جامعة كوينزلاند الأسترالية أنّ الفاكهة، مثل التوت البرّي، هي مصدر غنيّ من مادة البوليفينول التي هي مضادات الأكسدة، والمعروفة بالفعل للحماية ضدّ الجذور الحرّة في الجسم.

ودعا الرئيس التنفيذي لمكتب الصحة والسلامة الأسترالي الدكتور، نايغل كارتر، إلى أن يصبح التوت الأسود مكوِّناً في منتجات الأسنان مثل غسول الفم. وأضاف أنّ «مادة البوليفينول تلتصق في لعابنا وتستمرّ في مساعدة فمنا على القضاء على البكتيريا حتى بعد أن نبتلعها».

وتابع: «ما هو مثير بشكل خاص هو أنّ هذه المستخلصات الطبيعية خالية تماماً من السكر. وهذا يعني أنه يمكن إضافتها إلى منتجات العناية بالفم بعدة طرق».

ولفت إلى أنّ «مادة البوليفينول يمكن أن تذوب في المياه، بحيث يمكن استخدامُها لإنشاء المشروبات الصحّية، وكذلك لإعادة صياغة المشروبات غير الصحّية المعبّأة بالكامل من السكر».

مقالات ذات صلة