معركة الحفاظ على الحقوق الوطنية الفلسطينية!!
د.صالح الشقباوي

عضو اتحاد الكتاب والأدباء الفلسطينيين.

مازال الشعب الفلسطيني مستمرا في خوض اطول معركة في التاريخ الأنساني، على كافة الصعد ومختلف السبل، معركة الوجود واثبات الهوية ..معركة البقاء ومقاومة فلسفة الأذابة وعدم الانصهار داخل بنيات كينونية عربية في طور اعادة التشكل والأجتماع بعد ان تم صهرها اجتماعيا وتفكيكها سياسيا واقتلاعها جغرافيا، فالشرق الاوسط أضحت منطقة تعيش حالة الزلزال والاهتزازات الارتدادية ، وبالتالي تحلم اسرائيل ان يتم اعادة بناؤها بما يتناسب ومشروعها المابعد شرق اوسطي، والذي يمتاز بخصائص ومكونات بنيوية تتميز بأنهاء حالة العداء معها وطي صفحة الصراع على فلسطين ،بعد ان يتم التطبيع العربي معها وتذويب كتل العداء المتراكم في بحيرة طبريا. من كل هذه المعطيات والأهداف يقف الفلسطيني على ضفاف الحفاظ على بقائه ومكونات هويته واسس ديمومته ، فالحق الفلسطيني مشروع وطني كلي لا يتقادم ولا يلغى ولا يمكن لاحد التنازل عنه..وهنا نلمس اهمية خطوات الرئيس ابو مازن بضرورة اسناد ظهره للحائط الدولي الذي كسبنا اكثر دوله الى جانبنا وحقوقنا .

مقالات ذات صلة