ظريف إلى بغداد رغم الضغوط الأمريكية على العراق

أعلنت طهران أن وزير الخارجية الإيراني، محمد جواد ظريف، سيتوجه الأحد إلى العراق على رأس وفد سياسي واقتصادي.

وقال المتحدث باسم الخارجية الإيرانية، بهرام قاسمي، إن ظريف سيتوجه إلى العراق بعد إنهاء زيارته إلى الهند، والتي استمرت 3 أيام، موضحا أن كبار الرؤساء التنفيذيين لعدد من الشركات ورجال الأعمال في القطاع الخاص والعام في البلاد سيرافقون الوزير خلال هذه الجولة.

وأشار قاسمي إلى أن ظريف سيلتقي مع كبار المسؤولين العراقيين ويشارك في المؤتمر التجاري المشترك لرجال الأعمال في العديد من المدن العراقية ، ولا سيما كربلاء والسليمانية.

وتجري هذه الزيارة في الوقت الذي تمارس فيه الولايات المتحدة ضغوطا ملموسة على الحكومة العراقية لجعلها التخلي عن تعاونها الاقتصادي مع إيران، التي تشن واشنطن ضدها حملة اقتصادية واسعة النطاق، وهو ما تعارضه بغداد.

وقد حصل العراق في 5 نوفمبر 2018 على إعفاء لمدة 45 يوما تم تمديدها لاحقا من العقوبات التي فرضتها الولايات المتحدة على إيران في ملف برنامجها النووي، وكان من المفترض أن تخصص لوضع خارطة طريق تلغي بموجبها بغداد اعتمادها التام على استخدام الكهرباء والغاز الإيراني.

والخميس الماضي كشف مصدر سياسي عراقي أن وزير الخارجية الأمريكي، مارك بومبيو، طالب رئيس الحكومة العراقية، عادل عبد المهدي، بالعمل على تقليص أنشطة الشركات الإيرانية العاملة في العراق.

وقال المصدر “الزيارة الأخيرة لبومبيو ركزت كثيرا على الملف الاقتصادي وكيفية التزام العراق بالعقوبات المفروضة على إيران”.

مقالات ذات صلة