إيران تحتج لدى بولندا لاستضافتها قمة عالمية ضدها

قالت وكالة الجمهورية الإسلامية الإيرانية للأنباء، إن وزارة الخارجية استدعت دبلوماسيا بولنديا كبيرا، الأحد، للاحتجاج على مشاركة بلاده للولايات المتحدة في استضافة قمة عالمية تركز على الشرق الأوسط وبخاصة إيران.

وكان وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو قال يوم الجمعة، إن القمة التي ستعقد في وارسو يومي 13 و14 شباط/فبراير ستركز على الاستقرار والأمن في الشرق الأوسط، مضيفا أن “وهذا يشمل عنصرا مهما وهو ضمان ألا يكون لإيران تأثير مزعزع للاستقرار”.

وأفادت الوكالة الإيرانية بأن مسؤولا بالوزارة أبلغ القائم بالأعمال البولندي في طهران بأن إيران تعتبر قرار استضافة الاجتماع “عملا عدائيا لإيران” وحذر من أن طهران قد ترد بالمثل.

وأضافت الوكالة أن القائم بالأعمال البولندي “قدم إيضاحات حول المؤتمر وأكد أنه لا يناصب إيران العداء”.

وانتقد وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف بولندا، الجمعة، لموافقتها على استضافة الاجتماع وكتب على “تويتر” يقول: “لا يمكن للحكومة البولندية غسل العار: في حين أنقذت إيران البولنديين في الحرب العالمية الثانية. تستضيف (بولندا) الآن عرضا هزليا يائسا مناوئا لإيران”.

وأشار ظريف في تغريدته إلى استضافة إيران لأكثر من مئة ألف لاجئ بولندي خلال الحرب العالمية الثانية.

وتأزمت العلاقات بين طهران وواشنطن بشدة بعد قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب في أيار/مايو الانسحاب من الاتفاق النووي الذي وقعته إيران مع ست قوى كبرى عام 2015 وكذلك قراره إعادة فرض العقوبات على الجمهورية الإسلامية.

مقالات ذات صلة