مظاهرات في اسطنبول احتجاجا على ظروف اعتقال اوجلان والسجناء

وسط تدابير أمنية مشددة، تظاهر آلاف الأتراك، في العاصمة إسطنبول، تلبية لدعوة حزب الشعوب الديمقراطي المؤيد للأكراد، لدعم المضربين عن الطعام، احتجاجاً على ظروف اعتقال زعيم حزب العمال الكردستاني عبدالله أوجلان، في وقت أثار فيه نائب عن حزب العدالة والتنمية الحاكم جدلاً وسخرية، بعد تصريحات له قبل أيام عن أن التصويت لصالح حزبه «يدخل الجنة».
وتجمع المتظاهرون في ساحة بكركوي، في الشطر الأوروبي من المدينة. وصرّح الناشط في حزب الشعوب الديمقراطي فاتح أولاش: «أشيد بأصدقائي المقاومين في السجن. يشرفوننا، ليسوا لوحدهم». وأضاف: «إذا لزم الأمر، سنضحي بأنفسنا من أجل هذه القضية. لا نخشى شيئاً».
وأضرب حوالى 250 سجينا في أنحاء تركيا عن الطعام، دعما للنائبة عن حزب الشعوب ليلى جوفن، التي بدأت إضرابا عن الطعام في سجنها منذ أكثر من شهرين، مطالبة بتمكين أوجلان من لقاء وكلاء الدفاع عنه، وأفراد من عائلته بشكل منتظم.

وأعرب النائب عن حزب «الشعوب» جارو بايلان الذي شارك في التظاهرة، عن أمله باستجابة السلطات لمطالب ليلى جوفن «قبل حصول وفاة». ويمضي عبدالله أوجلان، أحد مؤسسي حزب العمال الكردستاني، عقوبة بالسجن مدى الحياة قرب إسطنبول، منذ توقيفه في العام 1999.
وأنهى مئات السجناء إضراباً عن الطعام استمر 68 يوماً عام 2012، بعدما طلب أوجلان ذلك منهم. ولا يزال حزب الشعوب الديمقراطي، تحت رقابة أنقرة، التي تتهمه بإقامة علاقات مع حزب العمال الكردستاني.
وتسبب نائب عن حزب العدالة والتنمية، عصمت يلماز، المرشح لخوض انتخابات المحليات المقبلة، في موجة جدل كبيرة بين الأتراك، مثيراً استياء الناخبين، بعدما صرح قبل أيام، أن التصويت لصالح الحزب الحاكم «يدخل الجنة»، بحسب ما نشرت قناة «العربية» أمس الأحد.
وشغل يلماز منصبين وزاريين في السابق. وخلال دعوته للتصويت لصالح مرشح حزب العدالة والتنمية حلمي بيلجين رئيساً لبلدية سيواس، وقال النائب: أنتظر منكم دعم بيلجين. أنا أؤمن أن الدعم الذي تقدمونه، سيكون شهادة براءة لكم في يوم المحشر»، وفق ما نقلت عنه جريدة «زمان» التركية. وانهمرت التعليقات على وسائل التواصل الاجتماعي المنتقدة للنائب، إذ قال أحدهم ساخراً: «في الواقع أنا كنت سأصوت لصالح مرشح المعارضة منصور يافاش، إلا أن حزب العدالة والتنمية يقدم تذاكر لدخول الجنة، لذلك سأصوت لحزب أردوغان». بينما اتهمه آخرون بالتلاعب بالمشاعر الدينية للمواطنين للفوز بالانتخابات ووصف المحلل التركي محمد عبيد الله، في مقال له مرشحي حزب «العدالة والتنمية» الذي ينتمى إليه الرئيس رجب طيب أردوغان، بأنهم تحولوا إلى «حراس الجنة وزبانية جهنم، فيتعهدون بالجنة لمن يصوتون لصالحهم، ويهدّدون بالنار من يصوتون لغيرهم»

مقالات ذات صلة