اكاديمية بريطانية تلقي محاضرتها عارية

إقدام ناشطات نسويات على كتابات بعض الكلمات أو العبارات على أجسادهن وخلع ملابسهن من أجل لفت النظر إلى بعض القضايا أو الدفاع عن قضايا أخرى ليس بجديد.

لكن ما قامت به أكاديمية بريطانية فاق ذلك وتحول إلى سابقة في هذا المجال.

فقد قامت الدكتورة فيكتوريا بايتمان التي تعارض خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، معروف اختصاراً ببريكسيت، بكتابة عدد من الكلمات التي تتعلق بالبريكسيت على جسدها وخلع ملابسها من أجل كسب مزيد من الاهتمام ولفت الانظار. وقامت ايضا بنشر مقاطع فيديو لمحاضرتها عبر صفتحها على تويتر.

وقفت الأكاديمية بايتمان، التي تدرس الاقتصاد في جامعة كامبرديج البريطانية العريقة، أمام العشرات من الطلبة وزملائها من الأكاديميين والحضور تتحدث إليهم وهي عارية تماما تتحدث عن الآثار السلبية على مختلف مناحي الحياة في بريطانيا.

وهذه الأكاديمية هي ليست الوحيدة التي تعارض بريكسيت بل أن أغلب الجامعات والأكاديميين البريطانيين يعارضونه بشدة .

كان عنوان محاضرة الدكتورة بايتمان “تعرية حقيقة البريكسيت” وكتبت ذلك على جسدها ووقفت عارية تتحدث على خشبة مسرح المدرج الاكاديمي وهي تصول وتجول على الخشبة لمدة تزيد على نصف ساعة.

و من بين ما قالته بايتمان: “الحرية هي جوهر معارضتي للبريكسيت ونشاطي النسوي”.

وأمضت الباحثة أغلب حياتها الأكاديمية وهي تبحث عن الوصفة المناسبة لتحقيق الازدهار الاقتصادي و ترى أن أهم عامل لتحقيق ذلك هو وجود “مجتمع حر متسامح منفتح”.

مقالات ذات صلة