نائبة برازيلية تؤدي القسم بملابس جريئة

أثارت النائبة البرازيلية Ana Paula da Silva ، عضو مجلس الشيوخ الاتحادي عن الجمعية التشريعية لولاية سانتا كاتارينا Brazilian state of Santa Catarina’s Legislative Assembly,في البرازيل فى الاول من يناير / كانون الثانى ، الجدل بعدما ارتدت ملابس جريئة أثناء مراسم أداء القسم.

عدد كبير من البرازيليين انتقدوا ظهور النائبة عبر مواقع التواصل الاجتماعي، مشيرين إلى أن الملابس مكشوفة وتظهر صدرها، إلا أن عددا آخر يرون أن الملابس مدهشة.

ووفقا لما ذكرته “روسيا اليوم” لم يأبه أحد المستخدمين بما يكشفه الشق الطويل في البدلة الحمراء التي ارتدتها النائبة البرازيلية، آنا باولا دا سيلفا، في حفل أدائها القسم، حيث قال: لا يهم ما ترتديه، المهم فقط ما تفعله، وسخر آخر قائلا: هي ارتدت هذا الزي لأنه لا أحد يستطيع أن يقول لها لا.

وعبر آخر عن ابتهاجه واستحسانه لارتداء مثل هذه الملابس وقال: “بصراحة اعتقد أنها سياسية مؤثرة وجذابة، وهذا عربون ممتاز”.. وأضاف آخر بطريقة ساخرة إن السياسية يمكن أن ترتكب جريمة ولن يكتشف أمرها، وذلك لأن وجهها لم يره أحد بدقة.

وسائل الإعلام البرازيلية لم تتسامح مع السيناتورة، وهي مشهورة في بلادها باسم “بولينا” Paulinha , ، وبدورها أعلنت العضو في مجلس الشيوخ على الملأ أن ملابسها بمثابة تذكير للرجال بأن للنساء الحرية في اختيارهن لملابسهن.

 

مقالات ذات صلة