إلتهاب أعصاب الرِّجلين.. هل من علاج؟

آلام الرجلين، مشكلة جدّية تعوق حركة الشخص وتحدّ من قيامه بنشاطاته اليومية، وعند إصابة جهازنا العصبي بضعف، يسبّب ذلك التهاب الأعصاب في مناطق مختلفة من جسمنا وخصوصاً في الرجلين. فهل من وقاية؟
إذا كنتم مصابين بضعف القدرة على تحريك أرجلكم والاحساس بها، قد يؤشر ذلك الى إصابتكم بالتهاب الأعصاب في الرجلين، بحسب تقرير نشرته جامعة هارفرد (Harvard University)، وأوضحت فيه أنّ الجهاز العصبي يشارك بجميع الأنشطة التي يقوم بها الجسم، لا سيما من ناحية التحكّم في العضلات واستشعار الحرارة والبرودة.

ولكن إذا أصبتم بالتهاب الأعصاب في الأرجل، فقد يفقد جهازكم القدرة على القيام بهذه المهام. ومن المتعارَف عليه أنّ هناك ثلاثة أنواع من الأعصاب الموجودة في الجسم:

• الأعصاب اللاإرادية: تتحكم هذه الأعصاب بالأنشطة الجزئية في الجسم، بما في ذلك معدل ضربات القلب وضغط الدم وعملية الهضم وتنظيم درجات الحرارة في الجسم

• الأعصاب الحَرَكية: تتحكم بحركة العضلات عن طريق تمرير المعلومات من الدماغ والحبل الشوكي إلى العضلات

• الأعصاب الحسّية: تنقل هذه الأعصاب المعلومات من العضلات إلى الحبل الشوكي والدماغ، ثم تتمّ معالجة المعلومات لتمكنكم من الشعور بالألم.

قد تصاب منطقة معيّنة من الجسم مثل الأرجل ما يسبّب ضعفاً في عملية الإحساس والحركة، مؤديةً لحدوث التهاب الأعصاب في الرجلين.

العجزُ الجنسي

مؤشرات عدّة، تُنذركم بإصابتكم بتلف الأعصاب الطرفية خصوصاً بالنسبة للرجلين، ويعددها التقرير على الشكل الآتي:

• عدم القدرة على الشعور بالألم في منطقة الأرجل
• كثرة التعرّق

• الدوار
• جفاف العين والفم

• الإمساك
• ضعف المثانة

• العجز الجنسي
• ضمور العضلات.

في بعض الحالات، يعاني الأشخاص المصابون بالتهاب الأعصاب من عوارض تشير إلى تلف نوعين أو ثلاثة أنواع مختلفة من الأعصاب.

الصدمة

في المقابل، العديد من الأسباب تؤدّي إلى الإصابة بالتهاب أعصاب الرجلين:

• أمراض المناعة الذاتية: مثل مرض التصلب المتعدد، متلازمة غيلان باريه والوهن العضلي الشديد، حيث يمكن أن تنتج تلك الأمراض عوارض الألم والالتهاب العصبي

• السرطان: يمكن أن يسبّب الآلام في الأعصاب والتهابها، لا سيما عندما يعاني مرضى السرطان من نقص في التغذية، ما يؤثر على وظيفة العصب

• الضغط أو الصدمة: قد تسبّب الضربة أو الصدمة ضغطاً على الأعصاب ما يسبّب الألم والتهاب الأعصاب، وبالأخص في منطقة الرجلين.

• داء السكري: يعاني 70 في المئة من مرضى السكري التهابَ الأعصاب خصوصاً في الرجلين، والذي يتطوّر مع تقدّم المرض

• المخدرات والمواد السامة: التي لديها القدرة على التسبّب بألم والتهاب الأعصاب، مثل الأدوية المستخدَمة لعلاج فيروس نقص المناعة البشرية

• الأمراض المعدية: بعض الأمراض المعدية لديها قدرة التأثير على اعصاب الرجل، وتشمل هذه الحالات مرض «لايم» وفيروس الهربس ونقص المناعة البشرية والتهاب الكبد الوبائي «سي».

في العديد من الحالات، لا يمكن الشفاء تماماً من التهاب الأعصاب في الأرجل، وبحسب التقرير هناك العديد من العلاجات التي يمكن أن تقلّل من العوارض، منها:

العلاج بتغيير نمط الحياة

حيث يكون الهدف الأول له معالجة السبب الأساسي الذي يسبّب الألم أو الالتهاب العصبي مثل تنظيم مستويات السكر في الدم للأشخاص الذين يعانون من مرض السكري، محاولة تجنّب نقص التغذية، تغيير الأدوية وخصوصاً التي تسبّب تلف الأعصاب، العلاج الطبيعي أو الجراحة، والتي يتمّ اللجوء إليها لمعالجة الضغط أو الصدمة التي تعرضت الرّجلان لها.

أدوية لعلاج أمراض المناعة الذاتية

قد يصف لكم الطبيب الأدوية التي تهدف إلى تقليل الألم العصبي، وتشمل: مسكّنات الألم مثل مضادات الاكتئاب ثلاثية الحلقات مثل (amitriptyline و desipramine)، مضادات الاكتئاب، ما في ذلك (duloxetine وCymbalta و venlafaxine وEffexor XR)، بعض الأدوية المضادة للصرع والبخاخات.

الطرق البديلة

قد تساعد الطرق التكميلية والبديلة أيضاً في تخفيف ألم الأعصاب وعدم الراحة، أبرزها العلاج بالإبر، الارتجاع البيولوجي، التأمّل، الفيتامينات المضادة للأكسدة وتحفيز الأعصاب الكهربائي مثل «TENS».

مقالات ذات صلة