الطرق المزدحمة تهدّد خصوبة الرجال

توصلت دراسة جديدة أجرتها جامعة «Guangzhou» الصينية، أنّ الرجال الذين يعيشون قرب الطرق الرئيسة المزدحمة، يواجهون مشكلات أكبر تتعلق بالخصوبة بسبب التعرّض للتلوث.

وأظهرت الاختبارات التي أُجريت على الفئران، أنّ الأبخرة السامة خفّضت من تدفّق الدم إلى الأعضاء التناسلية الذكرية، ما عرّضها لخطر الإصابة بضعف الانتصاب، بالإضافة إلى التعب الناجم عن تضرّر الرئة. وقارن الباحثون الأداء الجنسي لدى الفئران في 4 مجموعات مختلفة.

واستنشقت المجموعة الأولى الملوّثات مدة ساعتين يومياً على مدى 3 أشهر، وتعرّضت المجموعة الثانية للهواء الملوَّث مدة 4 ساعات، مقابل 6 ساعات للمجموعة الثالثة.

وكشفت الدراسة أنّ المجموعة الرابعة من الفئران لم تتعرض للهواء الملوَّث على الإطلاق. ولوحظ وجود انخفاض كبير في وظيفة الانتصاب لدى مجموعات الفئران، التي استنشقت الهواء الملوَّث مدة 4 و6 ساعات.

وربطت الدراسات السابقة التلوّث بزيادة خطر الإصابة بسرطان الثدي والفم والتوحّد لدى الأطفال، بالإضافة إلى الإصابة بأمراض القلب.

ووجد علماء في هونغ كونغ، أنّ الرجال الذين يعيشون في مناطق ذات مستويات عالية من تلوّث الهواء، شهدوا تشوّهاً ملحوظاً في الحيوانات المنوية.

وحلّل الخبراء التعرض الهائل لجسيمات «PM2.5»، التي ترتبط بشكل خاص بانبعاثات سيارات الديزل القديمة. ووجدت الدراسة أنّ تلوّث الهواء المحيط قد يشكّل خطراً محتملاً على الصحّة الإنجابية لدى الذكور.

مقالات ذات صلة