قضية الفنانتين الاباحيتين في مصر: القبض على 4 متهمين جدد

في تطور مفاجئ لقضية “الفيديوهات الإباحية” التي أثارت ضجة كبيرة في مصر بطلتاها الممثلتان منى فاروق وشيما الحاج، أمرت النيابة المصرية بضبط 4 متورطين جدد في إطار التحقيق.

وكشفت تحقيقات النيابة التي جرت السبت بإشراف المستشار أحمد لبيب واستمرت، حسب وكالة “الشرق الأوسط” الرسمية، 3 ساعات، أن هناك 4 متهمين جدد في القضية.

وأمرت نيابة مدينة نصر بضبطهم وإحضارهم إذ تبين من خلال التفريغ الأولي للمقاطع المصورة ظهور فتيات أخريات شاركن في التصوير مع مخرج شهير، وممارسة الأفعال الفاضحة، وأيضا مشاركة شخص آخر في تصوير بعض المقاطع.

وأنكرت المتهمتان في التحقيقات جميع التهم المنسوبة إليهما، فيما طالب محاميهما بإخلاء سبيلهما بضمان محل إقامتهما.

وأشار فريق الدفاع إلى أنهما لم ترتكبا أي أفعال فاضحة بحكم أنهما متزوجتان من المخرج الشهير المنسوب ظهوره في الفيديو، وأن تصويرهما كان جزءا من المزاح خلال العلاقة الحميمية، وأنه وعدهما بحذف هذه المقاطع، لكنه لم يفعل ذلك.

وأوضحت المتهمتان أنهما فور انتشار الفيديوهات على مواقع التواصل الاجتماعي اتصلتا “بزوجهما” لاستيضاح الأمر، وعبرتا عن غضبهما مما حدث فوعدهما بحسن التصرف في هذا الأمر.

كما أمرت النيابة بفحص عقدي الزواج العرفي المقدمين من المتهمتين، ومطابقتهما مع التوقيعات وكافة البصمات.

وسبق أن أمرت نيابة مدينة نصر بعد الاستماع لأقوال الفنانة منى فاروق في واقعة الفيديو، بحبس المتهمتين 4 أيام على ذمة التحقيقات.

التحقيق مع الفنانتين

كشفت التحقيقات مع الفنانتين المصريتين، منى فاروق، وشيماء الحاج، اللتين ظهرتا في “فيديو إباحي” تم تصويره لهما بصحبة برلماني، مخرج شهير، كشفت عن تفاصيل جديدة مثيرة.

وأرشدت المتهمتان أمس الجمعة الشرطة إلى الشقة التي تم تصوير الفيلم الإباحي فيها، بحسب صحيفة

“الأهرام” المصرية.

وأشارت الفنانتان في التحقيقات، إلى أن الشقة مملوكة للمخرج، عضو البرلمان المصري، خالد يوسف، وتقع بشارع البترول في ميدان لبنان بالمهندسين.

وقالت إحدى الفنانتين: “إنتو ماسكينا إحنا بس ليه؟”، مؤكدة أن خالد يوسف لا يمنح أي دور لفنانة إلا إذا أقام علاقة معها، وأنه مصاب بمرض تصوير نفسه.

وزعمت وسائل الإعلام المحلية أن خالد يوسف هرب إلى خارج البلاد بسبب علاقته بقصة القبض

على منى فاروق وشيماء الحاج، واعترافهما أنه غرر بهما ووعدهما بإسناد أدوار فنية لهما.

لكن المخرج نشر عبر حسابه الرسمي على موقع “فيسبوك” في وقت لاحق، صورا لجواز السفر الخاص به، مكذبا أنباء هربه،

ومؤكدا أنه في فرنسا منذ أسبوع مع زوجته وابنته، ولم يسافر مساء الخميس هربا، بعد انتشار فضيحة الفيديو.

 

مقالات ذات صلة