برشلونة يتعادل سلبيا مع أتلتيك بلباو

واصل فريق برشلونة نزيف النقاط في الدوري الإسباني لكرة القدم ،بعدما تعادل سلبيا مع مضيفه أتلتيك بلباو، اليوم الأحد، في المرحلة الثالثة والعشرين من مسابقة الدوري، والتي شهدت أيضا تعادل أشبيلية مع إيبار 2/2 ،وفوز ليغانيس على ريال بيتيس 3 / 1،وتعادل بلنسية مع ريال سوسيداد سلبيا.
وفشل الفريقان في استغلال كافة الفرص التي اتيحت لهما أمام المرميين ليحصل كل منهما على نقطة.
وشهدت المباراة طرد أوسكار دي ماركوس لاعب بلباو في الدقيقة الثالثة من الوقت بدل الضائع للمباراة.
وكانت مباراة الدور الأول انتهت بالتعادل .1/1
ورفع برشلونة رصيده إلى 51 نقطة في صدارة الترتيب، ليعيد الأمل لغريمه التقليدي ريال مدريد، الوصيف، للمنافسة على لقب الدوري حيث بات الفارق بينهما ست نقاط فقط.
كما رفع أتلتيك بلباو رصيده إلى 27 نقطة في المركز الثالث عشر، بفارق الأهداف أمام ليفانتي.
وفشل برشلونة في تحقيق الفوز للمباراة الثانية على التوالي حيث تعادل مع بلنسية 2/2 في الجولة الماضية.
ويعد هذا التعادل هو السادس لبرشلونة في الدوري هذا الموسم، كما أنه التعادل السلبي الأول للفريق خلال هذا الموسم بالدوري، مقابل الفوز في 15 مباراة والخسارة في مباراتين.
فيما يعد هذا التعادل هو الثاني عشر لبلباو في الدوري هذا الموسم، مقابل الفوز في خمس مباريات والخسارة في ست مباريات.
وانحصر اللعب في وسط الملعب مع بداية المباراة خاصة وان كل فريق حاول فرض سيطرته على وسط الملعب ليشن منه هجماته.
وبمرور الوقت فرض فريق برشلونة سيطرته على مجريات الأمور لكنه فشل في ترجمة سيطرته في تشكيل أي خطورة على مرمى أتلتيك بلباو، الذي تراجع لاعبوه لوسط ملعبهم من أجل الحفاظ على نظافة شباكهم واعتمدوا على شن الهجمات المرتدة.
ولم تشهد العشر دقائق الأولى أي خطورة على المرميين في ظل الحذر الكبير من الفريقين.
وجاءت أول خطورة حقيقية على المرمى من نصيب فريق أتلتيك بلباو، ففي الدقيقة 11 انطلق يوري بيرشيش من الناحية اليسرى حتى وصل إلى حدود منطقة جزاء برشلونة، وسدد كرة أرضية قوية مرت بجوار القائم الأيسر للحارس مارك أندريه تير شتيغن.
وعاد بلباو لتهديد مرمى برشلونة مرة أخرى في الدقيقة 17عندما استلم ماركيل سوسايتا، لاعب بلباو، الكرة على حدود منطقة جزاء برشلونة من الناحية اليمنى وسدد كرة قوية بقدمه اليسرى حولها مارك أندريه تير شتيغن بأطراف أصابعه إلى ركلة ركنية لكنها لم تستغل.
واستمرت سيطرة برشلونة على مجريات اللعب وتوالت محاولاته بحثا عن إيجاد ثغرة في دفاع منافسه، في الوقت نفسه كان بلباو أكثر خطورة من خلال الهجمات المرتدة خاصة وأنه استغل المساحات التي ظهرت في دفاعات برشلونة بسبب الاندفاع الهجومية.
وكاد بلباو أن يفتتح التسجيل في الدقيقة 24 عندما مرر سوسايتا كرة عرضية أرضية داخل منطقة جزاء برشلونة، استلمها راؤول غارسيا ثم سدد كرة قوية من ضربة خلفية مزدوجة تصدى لها تير شتيغن بصعوبة.
ورد برشلونة في الدقيقة 26 عندما مرر ميسي تمريرة بينية إلى نيلسون سيميدو في الناحية اليسرى ليخرج ياغو هيريرين حارس بلباو من مرماه، وأبعد الكرة لترتد إلى ميسي الذي لعب كرة ساقطة رائعة اصطدمت بالعارضة وخرجت إلى ركلة مرمى.
وانحصر اللعب في وسط الملعب حتى جاءت الدقيقة 37 والتي كادت أن تشهد هدف التقدم لبرشلونة ،عندما انطلق ليونيل ميسي بالكرة من الناحية اليمنى حتى دخل منطقة الجزاء وسدد كرة قوية حولها الحارس هيريرين إلى ركلة ركنية لكنها لم تستغل.
وكاد راؤول غارسيا أن يسجل الهدف الأول لبلباو في الدقيقة 40 عندما لعبت كرة عرضية من الجانب الأيمن قابلها غارسيا بتسديدة قوية من داخل منطقة الجزاء لتصطدم بقدم سيرغي روبيرتو وتخرج من الملعب ليحتسب الحكم ركلة مرمى لفريق برشلونة بدلا من احتساب ركلة ركنية لبلباو.
ومر الوقت المتبقي من هذا الشوط بدون جديد ليطلق الحكم صافرة نهاية الشوط الأول بالتعادل السلبي بين الفريقين.
استمرت سيطرة فريق برشلونة على مجريات اللعب، مع بداية الشوط الثاني، وتوالت هجماته بحثا عن تسجيل هدف التقدم وسط تراجع من لاعبي بلباو للحفاظ على نظافة شباكهم مع الاعتماد على الهجمات المرتدة.
ومع ذلك انحصر اللعب في وسط الملعب حتى جاءت الدقيقة 53 والتي كادت ان تشهد هدف التقدم لبرشلونة، عندما سدد ميسي كرة قوية من ركلة حرة مباشرة من خارج منطقة جزاء بلباو لكنها علت العارضة.
عاد اللعب لينحصر في وسط الملعب حتى الدقيقة 65 والتي كادت أن تشهد هدف التقدم لبلباو عندما استلم ميجحيل سان خوسي الكرة على حدود منطقة جزاء برشلونة وسدد كرة قوية لكنها مرت بجوار القائم الأيمن للحارس تير شتيغن.
حاصر فريق برشلونة لاعبي بلباو في وسط ملعبهم وتوالت المحاولات الهجومية بحثا عن تسجيل هدف التقدم لكن فريق برشلونة فشل في اختراق الدفاع القوي والمنظم لبلباو لينحصر اللعب في وسط الملعب بدون وجود أي خطورة على المرميين.
وظل اللعب منحصرا في وسط الملعب حتى جاءت الدقيقة 79، والتي كادت أن تشهد هدفا لفريق بلباو على عكس سير اللعب عندما لعب إيكار مونياين الكرة من ركلة حرة من الناحية اليسرى إلى داخل منطقة جزاء برشلونة ليقابلها اينياكي ويليامز بضربة رأس لكنها مرت بعيدا عن المرمى.
وفي الدقيقة 82 أنقذ تير شتيغن برشلونة من هدف مؤكد عندما مرر مونياين كرة عرضية أرضية من الجانب الأيمن قابلها ويليامز بتسديدة قوية لكن تير شتيغن تألق وتصدى للكرة.

وفي الدقيقة 86 كاد بلباو أن يسجل هدف التقدم عندما وصلت الكرة إلى ويليامز داخل ةمنطقة الجزاء من الناحية اليمنى وسدد كرة قوية تصدى لها تير شتيغن.
وفي الدقيقة الثالثة من الوقت بدل الضائع أشهر الحكم البطاقة الحمراء في وجه أوسكار دي ماركوس لاعب أتلتيك بلباو.
ومر الوقت المتبقي من المباراة بدون جديد قبل أن يطلق الحكم صافرة نهاية المباراة بالتعادل السلبي بين الفريقين.
وفي المباراة الثانية، حول فريق أشبيلية تأخره بهدفين نظيفين أمام ضيفه إيبار إلى تعادل 2 / .2
وكان فريق إيبار قاب قوسين أو أدنى من تحقيق الفوز، بعد أن تقدم بهدفين نظيفين سجلهما فابيان أوريلانا وشارليز دياز في الدقيقتين 22 و.63
وما زاد من ثقة لاعبي إيبار هو حالة الطرد، التي تعرض لها إيفر بانيغا لاعب أشبيلية في الدقيقة .84
ولكن فريق أشبيلية استطاع أن يتغلب على النقص العددي بصفوفه ويسجل هدفين متتاليين عن طريق وسام بن يدر وبابلو سارابيا في الدقيقتين 88 والثانية من الوقت بدل الضائع.

ورفع أشبيلية رصيده إلى إلى 37 نقطة في المركز الرابع كما رفع إيبار رصيده إلى 30 نقطة في المركز العاشر.
وفي المباراة الثالثة، قاد المهاجم المغربي يوسف النصيري فريقه ليغانيس للفوز على ضيفه ريال بيتيس 3 / صفر.
وسجل النصيري الأهداف الثلاثة (هاتريك) لفريق ليغانيس في الدقائق 22 و36 و.66
وانهى بيتيس المباراة بعشرة لاعبين بعد طرد خافي جارسيا فرنانديز في الدقيقة .80
وبهذا الفوز، رفع ليجانيس رصيده إلى 29 نقطة في المركز الحادي عشر، في حين توقف رصيد بيتيس عند 32 نقطة في المركز السادس.
وفي المباراة الرابعة، خيم التعادل السلبي على المباراة التي جمعت بلنسية بضيفه ريال سوسيداد.
وفشل الفريقان في استغلال كافة الفرص التي اتيحت لهما أمام المرميين ليحصل كل منهما على نقطة.
ورفع بلنسية رصيده إلى 31 نقطة في المركز الثامن، بفارق الأهداف أمام ريال سوسيداد صاحب المركز التاسع.

مقالات ذات صلة