نتنياهو يحاول التطبيع المجاني مع العرب

 

أظهرت صور انتشرت، اليوم الخميس، رئيس الحكومة الإسرائيلية، بنيامين نتنياهو، يجلس إلى جانب وزير الخارجية اليمني مع انطلاق أعمال مؤتمر وارسو للشرق الأوسط الذي انطلقت برعاية أمريكية، في بولندا.

ويجتمع في هذا المؤتمر نحو 60 ممثلاً دبلوماسياً من دول أوروبية وعربية و”إسرائيل”.

ورغم أن المؤتمر يشكل لحظة تاريخية عالمية فارقة في مواجهة إيران، حسب الإعلام العبري، إلا أن مظاهر التطبيع هناك بين رئيس الحكومة الإسرائيلية، بنيامين نتنياهو، تدخل كذلك صفحات التاريخ الخاصة بالمنطقة.

وتحدث رئيس الحكومة نتنياهو عن التطبيع بعد أن شكر وزير الخارجية الأمريكي، مايك بومبيو، على تنظيم المؤتمر، فقال “شهدنا أمس لحظة تاريخية فارقة. في نفس القاعة، بمشاركة 60 وزير خارجية وممثلين من عشرات الحكومات”

وأبدى نتنياهو ووزراء خارجية دول عربية جبهة موحدة وتحدثوا بقوة، بصورة واضحة وغير عادية، ضد الخطر المشترك الذي يشكله التهديد الإيراني، حسب الادعاء.

وأوضح نتنياهو، بعد لقاء وزير خارجية عمان أن اللقاءات “باتت جلية مع ممثلي الدول العربية. وليست بالخفية”.

وأضاف أن المصلحة المشتركة ضد إيران في المنطقة تحتم التعاون في إطار قمة مشتركة. وتداولت المواقع الإسرائيلية صورة لنتنياهو يجلس إلى جانب وزير الخارجية اليمني، خالد اليماني.

وفي تصريح ملفت، أوضح وزير الخارجية الأمريكي أنه سيكون صعباً إحلال السلام والاستقرار في الشرق الأوسط دون مواجهة إيران.

مقالات ذات صلة