واشنطن تصدر تقريرها السنوي لحقوق الإنسان

أصدرت وزارة الخارجية الأمريكية، تقريرها السنوي لحقوق الإنسان للعام 2018، الذي رصد أوضاع حوالي مئتي بلد ومنطقة.
وأشار وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو في مقدمة التقرير إلى أن مؤسسي الولايات المتحدة ومندوبيها في لجنة الأمم المتحدة لحقوق الإنسان أقروا بأن الحريات الأساسية، مثل حرية الدين أو المعتقد وحرية التعبير والتجمع السلمي، ملك لكل إنسان.
وقال: إن هذه الحريات لا تمنحها الحكومات ولكنها مستمدة من الكرامة المتأصلة في الإنسان، ولا يجوز تقييدها بشكل غير مبرر من قبل الحكومات، وهي غير قابلة للتصرف، على أن تكون الحكومات مسؤولة عن ضمان ألا تتدخل الحكومة نفسها، ظلمًا، في حقوق الإنسان والحريات الأساسية”.
وأكد بومبيو أن الدول ذات السيادة التي لدى الولايات المتحدة التعاون الأوثق والأكثر ديمومة معها هي تلك التي تحترم فيها الحكومة عموما حقوق الإنسان، ولا تشارك في انتهاكات جسيمة حقوق الإنسان مثل القتل خارج نطاق القضاء والتعذيب والاعتقال التعسفي الممتد.
وأضاف وزير الخارجية الأمريكية أن “الدول التي تهدد الاستقرار الإقليمي، أو الدول الراعية للإرهاب، أو أصبحت تدعو إلى تجنيد الإرهابيين بشكل دائم تقريبًا هي الدول التي لديها حكومات تتقاعس عن احترام حقوق رعاياها”.

مقالات ذات صلة