إصابة الشباب بالنوبة القلبية: أرقام مخيفة

تحذر دراسة جديدة من ارتفاع نسبة إصابة البالغين تحت سن الأربعين بالنوبات القلبية.

وقد ارتفعت نسب الإصابة بالنوبات القلبية عند الشباب في سن العشرينيات والثلاثينيات مؤخراً، حسب دراسة أجريت في الكلية الأميركية لأمراض القلب، على مدار 16 عاماً على ألفي شاب وشابة.

وارتفعت نسبة الإصابة عند البالغين تحت سن الأربعين، بمقدار 2% كل عام خلال العقد الماضي.

وقال كبير مؤلفي الدراسة الطبيب رون بلانكشتاين، “كان من النادر رؤية شخص تحت الأربعين سنة مصاباً بنوبة قلبية، لكنْ الآن هناك مصابون في العشرينيات والثلاثينيات من العمر”.

وقال المشرفون على الدراسة إنها أول دراسة تقارن بين البالغين الذي يعانون من أزمات قلبية (أعمارهم بين 40 و 50 عاما)، وبين الشباب الذين يعانون من نوبات قلبية (تحت الأربعين).

وأظهرت البيانات أن الأشخاص الذين تزيد أعمارهم على 40 عاماً، والذين تقل أعمارهم عن 40 عاماً “معرضون لخطر الموت بنوبة قلبية”، وفقا للبيان الصحافي.

وخلص الباحثون إلى أن النتائج التي توصلوا إليها تظهر الحاجة إلى الانتباه إلى تعاطي المخدرات بين أولئك الذين تقل أعمارهم عن 40 ويعانون من أزمات قلبية، حيث أظهرت الدراسة أن الشباب المصابين بأزمات قلبية كانوا عادة يتناولون الماريوانا والكوكايين.

مقالات ذات صلة