إحذروا خدعة “إعادة تشغيل فايسبوك”

تلقى مستخدمو موقع “فايسبوك” للتواصل الاجتماعي خلال الساعات الأخيرة آلاف الرسائل التي تدّعي تقديم حل لإعادة تشغيل الموقع الذي عانى من عطل كبير أقرت بها الشركة.

وأكدت “فايسبوك” أن بعض المستخدمين في دول مختلفة يواجهون مشكلة في تصفح تطبيقاتها الواسعة الانتشار مثل “إنستغرام” و”واتساب” و”فايسبوك”.

ولجأ المارد الأزرق إلى موقع “تويتر” حتى يخبر المستخدمين بأنه يعمل على حل المشكلة التي تأثر بها بعض المستخدمين منذ أكثر من عشر ساعات في أقرب وقت ممكن، وأكد أن المسألة ليست ناجمة عن هجوم لحجب الخدمة.

في غضون ذلك، ذكر موقع “داون ديتيكتور” الذي يتابع أعطال المواقع الإلكترونية، أن مستخدمي وسائل التواصل الاجتماعي في أجزاء من الولايات المتحدة واليابان وبعض أجزاء أوروبا تأثروا بالعطل. وطال العطل أيضا المستخدمين في الدول العربية.

وقالت شركة “فايسبوك”، التي تجني أغلبية دخلها من الإعلانات، لوكالة “بلومبرغ”  إنها ما زالت تدرس الأثر الكامل لهذا العطل “بمافي ذلك احتمال رد الأموال للمعلنين”.

وبمجرد حصول العطل تلقى عدد من مستخدمي “فايسبوك” وابلا من الرسائل التي تروج أخبارا كاذبة بشأن مستقبل الموقع وطريقة حل العطل التقني.

وفيما تقول إحدى الرسائل إن استخدام “فايسبوك” لن يظل مجانيا بل سيصبح مدفوعا عما قريب، روجت رسائل أخرى طريقة مزعومة لـ”إعادة تفعيل الحساب” عن طريق أحد الرموز الذي يجب إرساله إلى 20 مستخدم آخر.

وأبدى مستخدمون انزعاجهم من حجم الرسائل التي وصلت من أصدقائهم، وقالوا إن معارفهم أخذوا يحوّلون ما وصلهم عن طريق النسخ واللصق من دون أن يتحققوا من صحة المضمون.

ووصل الأمر بالبعض إلى نشر فيديو مزيف لمؤسس “فايسبوك” مارك زوكربيرغ يتحدث فيه عن نيته حذف حسابه على “فايسبوك”.

وحذّر خبراء من الضغط على روابط غير معروفة لأجل حل مشكلة “فايسبوك”، وأكدوا على ضرورة تجاهل كل الرسائل الواردة لهم وعدم تمريرها إلى الآخرين، ونصحوا باتباع ما يعلنه فيسبوك بشأن العطل.

مقالات ذات صلة