قتلى في هجوم على مسجد في نيوزلندا

اعلنت رئيسة وزراء نيوزلندا مقتل 40 شخصا واصابة 20 على الاقل في الهجوم الذي وصفته بالارهابي واستهدف مسجدي مدينة كرايست تشيرش في نيوزيلاندا.

وقالت الشرطة النيوزلاندية، إن “منفذ الهجوم رجل كان يرتدي خوذة ونظارات وسترة عسكرية، وفتح النار في المسجد من سلاح أوتوماتيكي”.

وذكر مفوض الشرطة مايك بوش، أن القتلى سقطوا “على حد علمنا في موقعين، الأول في مسجد بشارع دينز، والثاني في مسجد آخر بشارع لينوود”.

وأشار بوش، إلى أن “هناك أربعة أشخاص رهن الاعتقال، هم ثلاثة رجال وامرأة وأن هناك العديد من القتلى جراء إطلاق النار”.

ولفت المفوض إلى أن الشرطة فككت عبوات ناسفة عثر عليها في مركبات المتهمين، ودعا السكان في وسط كرايست تشيرش إلى التزام منازلهم، والإبلاغ عن أي تحركات مشبوهة لأي كان.

تداول نشطاء فيديو يظهر لحظة قبض الشرطة على أحد منفذي الهجوم الدموي على مسجدي مدينة كرايست تشيرش بنيوزيلاندا

ويظهر في الفيديو اعتراض إحدى سيارات الشرطة سيارة مطلق النار بعد هروبه من موقع الهجوم بلحظات.

وذكرت وسائل إعلام أن مطلق النار مواطن أسترالي يميني متطرف، وكان ينشر بشكل متكرر على حسابه في Twitter صورا لبندقيته وعليها بعض العبارات المتطرفة.

وأعلنت الشرطة قبل ذلك عن توقيف شخص واحد على ذمة التحقيق، مرجحة وجود متورطين آخرين في الهجوم.

وأفادت وسائل إعلام بأن أحد منفذي الجريمة أسترالي في الـ28 من عمره ويعتنق فكرا عنصريا متطرفا، وصوّر لنفسه فيديو له وهو يطلق النار على المصلين في المسجد.

اعتبرت رئيسة وزراء نيوزيلاندا جاسيندا أرديرن حادث إطلاق النار في مسجدي مدينة كرايست تشيرش اليوم الجمعة، أحد أسود أيام بلادها في تاريخها.

وقالت أرديرن خلال مؤتمر صحفي إن ما حدث في  كرايست تشيرش “عمل على درجة غير مسبوقة من العنف”، وأنه لا مكان في نيوزيلاندا لهذه الظاهرة ولمن نفذ هذا الهجوم.

وأضافت: “العديد من الضحايا أعضاء في مجتمعات المهاجرين، ونيوزيلندا هي بيتهم، وهم نحن”.

مقالات ذات صلة