“واشنطن بوست” تسجيل ينسف رواية الرياض عن مقتل خاشقجي

كشفت صحيفة “واشنطن بوست” الأمريكية أن مسؤولين في وكالة الاستخبارات المركزية استمعوا إلى تسجيل يثبت أن الصحافي السعودي جمال خاشقجي قُتل وقُطعت أوصاله من قبل عملاء سعوديين داخل قنصلية بلاده في اسطنبول.

وذكرت الصحيفة أنه في حال ثبوت صحة التسجيل فسيكون من الصعب على البيت الأبيض قبول رواية السعودية بأن وفاة خاشقجي كانت جراء حادث، وذلك بعد ساعات من إعلان النائب العام السعودي مقتل الكاتب داخل القنصلية في الثاني من الشهر الجاري، مُرجعا ذلك إلى شجار.

وفي وقت مبكر من فجر السبت، قال النائب العام إن “التحقيقات الأولية في موضوع المواطن جمال خاشقجي أظهرت وفاته- رحمه الله- والتحقيقات مستمرة مع الموقوفين على ذمة القضية والبالغ عددهم حتى الآن 18 شخصا، جميعهم من الجنسية السعودية”، بحسب وكالة الأنباء السعودية الرسمية.

وأضاف النائب العام أن مناقشات تمت بين خاشقجي وبين أشخاص قابلوه أثناء وجوده في القنصلية، مما أدى إلى حدوث شجار واشتباك بالأيدي ومن ثم وفاته.

وعلى خلفية الواقعة، أعفى العاهل السعودي سلمان بن عبد العزيز، مسؤولين بارزين بينهم نائب رئيس الاستخبارات أحمد عسيري، والمستشار بالديوان الملكي، سعود بن عبدالله القحطاني، وتشكيل لجنة برئاسة ولي العهد السعودي محمد بن سلمان، لإعادة هيكلة الاستخبارات العامة.

مقالات ذات صلة