خلافات مهرجان كان وNetflix تقصي The Irishman

يبدو أن الدورة الـ 72 لمهرجان كان السينمائي الدولي سوف تفتقد مشاركة المخرج العالمي مارتن سكورسيزي بفيلمه The Irishman بسبب الأزمة الطاحنة التي اندلعت شرارتها بين إدارة المهرجان الدولي ومسؤولي شبكة Netflix ومازالت تلقي بظلالها على الطرفين حتى وقتنا هذا، إذ تأكد عدم مشاركة أي من إنتاجات واحدة من أكبر المنصات الإلكترونية إنتاجاً للأفلام السينمائية بالمهرجان.

أكدت إدارة مهرجان كان السينمائي الدولي، وفق تقارير إعلامية عالمية، عدم مشاركة أي أعمال سينمائية خاصة بشبكة Netflix خلال دورته هذه العام، وذلك رغم محاولات الصلح خلال الفترة الماضية.

ووفقاً لتقرير تداولته مواقع إخبارية عدة، عقدت جلسات بين إدارتي الشركتين منها عشاء عمل بمدينة لوس أنجلس الأميركية الأسبوع الماضي، جمع رجل الأعمال تيد سارندوس والمنتج الأميركي سكوت ستبر من جانب Netflix والمدير الفني لمهرجان كان السينمائي تيري فيرمو، لإنهاء الأزمات الدائرة بين الطرفين منذ فترة طويلة.

وكان مهرجان كان السينمائي أعلن في 2017 رفضه عرض الأفلام التي تنتجها شركة Netflix – أكبر المنصات الإلكترونية إنتاجاً للأفلام السينمائية-في المسابقة الرسمية للمهرجان، لتمسك الأولى بعدم عرض أفلامها في دور العرض الفرنسية، من جانبها اعتبرت Netflix أن القرار مقصود به الشركة تحديداً، في إشارة منها إلى أن القرار صدر لتضييق الخناق عليها.

وترجع تفاصيل الخلاف بين الجهتين عقب مشاركتي فيلمي نتفليكس Okja و The Meyerowitz Stories في قائمة الأفلام المتنافسة على جوائز مهرجان كان عام 2017، وقرار الشبكة عرض هذين الفيلمين على المشتركين دون دور السينما، مما أغضب القائمين على إدارة مهرجان كان، ودفعهم إلى تشديد شروط المشاركة في العام التالي بحيث تقتضي وجوب عرض الأفلام في دور السينما الفرنسية.

وفي وقت سابق، سعى المدير الفني للمهرجان الدولي لاختيار أحدث أفلام المخرج العالميMartin Scorsese مارتن سكورسيزي  ، The Irishman لانضمامه لأفلام المهرجان هذا العام لكن محاولاته باءت بالفشل، كما أن الفيلم لن ينتهي إنتاجه إلا بحلول مايو المقبل، وسط توقعات بمشاركته ضمن فعاليات مهرجان “فينيسيا” السينمائي الدولي في سبتمبر المقبل قبل بدء عرضه بدور العرض السينمائي وحصريًا لعملاء شبكة Netflix .

والفيلم من بطولة روبيرت دي نيرو وآل باتشينو وآنا باموين.

يذكر أن مهرجان “كان السينمائي” الدولي في دورته الـ72 هذا العام ستقام فعالياته في الفترة من 16- 23 مايو المقبل وأعلنت إدارة المهرجان اختيار المخرج المكسيكي أليخاندرو غونزاليز لرئاسة لجنة تحكيم مسابقة الأفلام الطويلة

وعبر غونزاليز عن سعادته باختيار المهرجان له في هذه المهمة، مؤكداً أن مهرجان “كان” سيظل مهماً بالنسبة له، “وأرى أنه لشرف كبير بالنسبة لي رئاسة لجنة تحكيم هذا المهرجان العريق”.

وقال في بيان صحافي: “إذا كانت السينما تمر عبر عروق هذا الكوكب، فإن مهرجان كان هو قلبها”، في حين عبر بيير ليسكور رئيس المهرجان عن سعادته بموافقة غونزاليز على هذه المهمة، مؤكداً: “نحن محظوظون بقبول المخرج الكبير لهذه المهمة، خصوصاً أنها المرة الأولى التي يقوم فيها بهذه المهمة ويرأس لجنة تحكيم في مهرجان سينمائي بسبب رفضه المستمر لهذه المهمة.

وقدم غونزاليز عدداً من الأعمال البارزة منها The Revenant و Babel و Flesh and Sand و Biutiful وغيرها .

مقالات ذات صلة