أخطاء يجب تجنّبها عند شحن الهواتف

السياسي-وكالات

تبدو عملية شحن الهاتف الذكي بديهية وروتينية عند كثيرين، إلّا أنها تبقى مهمّة جداً من أجل طول عمر البطارية والهاتف الذكي.

لا يولي كثير من المستخدمين أيّ أهمية تُذكر لشحن البطارية، ويقومون بها بطريقة عشوائية وغير منظمة، على الرغم من أن الدراسات، بينت أن عملية شحن الهاتف الذكي بشكل دوري وبطريقة خاطئة تقلص بنسبة 65 % من قدرة البطارية مع مرور الوقت.

تصرفات خاطئة
هنالك مجموعة من الأخطاء التي يجب أن تتجنبوها عند شحن هواتفكم، نذكر منها الإنتظار حتى يفرغ شحن البطارية بالكامل. وهذا الأمر يعتبر بحسب الخبراء غير صحي لأنه يضر بهاتفكم الذكي من جهة، بينما من جهة ثانية يقلل من قدرة شحن البطارية التي تراوح بين 300 إلى 500 مرة في الإستعمال العادي. في المقابل هنالك من يعملون على إعادة شحن الهاتف بينما البطارية ما زالت تظهر 50 % من سعتها خوفاً من عدم تمكنها من الصمود للفترة المتبقية من النهار.

وهذا التصرف المنطقي يجب تجنّبه قدر المستطاع. ففي الواقع عندما تكون سعة البطارية تقارب 40 % فهي تعمل بشكل جيد وآمن. أما عندما تفوق نسبة الشحن 40 أو 50 %، فإنّ الخلايا تتلف بشكل أسهل. ويؤكد الخبراء أن الإنتظار إلى أن تبلغ البطارية نسبة 20 % قبل القيام بعملية الشحن يعتبر التصرف الأنسب. كذلك، يشدد الخبراء على ضرورة إستخدام الشاحن الأصلي الذي أتى مع الهاتف للقيام بعملية الشحن أو أقله إستخدام شاحن آخر شرط أن يكون متوافقاً مع مواصفات الشاحن الأصلي و من ناحية القوة الفولطية والأمبير، وإلا ستعرضون بطاريتكم للعديد من المشكلات.

وأشار الخبراء أيضاً الى ضرورة تجنب الشحن إنطلاقاً من حاسوب محمول، لأن منفذ «USB» الخاص بالحاسوب لا يمكنه تحمل سوى عملية شحن ذات 0.5 آمبير بينما الشاحن الأصلي يضمن أقله قدرة 1 أمبير.

كذلك من المهم عدم إستعمال الهاتف الذكي بينما يتم شحنه، لأن هذا التصرف يعرض البطارية لحرارة عالية ينتج عنها تراجع في أدائها ويضر ايضاً مكونات الهاتف الداخلية. في سياق متصل لا يجب إطلاقاً شحن الهاتف تحت أشعة الشمس، لأن ذلك قد يرفع حرارته بشكل كبير يؤدي إلى توقفه عن العمل وحتى تلفه. وتبقى الطريقة المثلى لشحن البطارية، هي عبر الشاحن الأصلي، وترك الهاتف يشحن بسلام إلى حدود الـ 80%، لأن الخلايا الموجودة في البطارية تكون في وضع أفضل عند هذه النسبة مقارنة بالـ 100%.

 

مقالات ذات صلة