طرابلس…”الوفاق” تسيطر على قاعدة تمنهنت جنوبا

السياسي -لا تزال المناطق الواقعة جنوب العاصمة الليبية طرابلس تشهد اشتباكات متقطعة، منذ مساء أمس الأربعاء، بين قوات عملية “بركان الغضب” التابعة لحكومة الوفاق، وقوات اللواء المتقاعد خليفة حفتر، في حين أعلنت قوة حماية الجنوب التابعة لحكومة الوفاق سيطرتها على قاعدة تمنهنت الجوية التي تسيطر عليها قوات حفتر جنوب البلاد.
وأكد المتحدث الرسمي باسم عملية “بركان الغضب”، محمد قنونو أن “الجبهات هادئة في أغلبها، لكن المناطق الواقعة بين الساعدية (جنوب طرابلس) وغريان (غرب طرابلس)، تشهد اشتباكات متقطعة، فيما تحاول قوات حفتر التي تتواجد في منطقة ورشفانة جنوب غرب العاصمة الرجوع إلى أحياء السواني والزهراء التي فقدتها أول من أمس”.

وفيما غلب على تصريحات المتحدث باسم قوات حفتر، أحمد المسماري، في مؤتمر صحافي مساء أمس الأربعاء، الحديث عن القصف الصاروخي الذي تعرضت له العاصمة ليل الثلاثاء الماضي، محاولاً نفي تورط قواته فيه، أكد قنونو أن “القصف أثر في مواقف الكثير من داعمي حفتر في جبهات القتال، سيما مقاتلي اللواء التاسع من ترهونة”، مشيراً إلى وجود مفاوضات بين أعيان من ترهونة وحكومة الوفاق لبحث إمكانية انسحاب اللواء من المعارك.

من جانب آخر، تعرض تمركز عسكري تابع لحكومة الوفاق في وادي الربيع لقصف جوي من قبل طيران حفتر صباح اليوم الخميس، لكن قنونو أكد أن القصف لم يخلف خسائر كبيرة.

وأوضح المتحدث ذاته أن القصف جاء كرد فعل على الخسائر التي منيت بها قوات حفتر، مشيراً إلى أن “أكثر من ست غارات نفذها طيراننا على مواقع حفتر في الإصابعة والهيرة وغريان طيلة يوم أمس وحققت أهدافا كبيرة”، بحسب قنونو.

وأكد قنونو أيضاً أن أوامر التقدم باتجاه مدن الجبل وملاحقة قوات حفتر لم تصدر حتى الآن، حيث تنتظر الحكومة موقفاً دولياً. وقال “يمكن أن يجنب الموقف الدولي المنطقة حرباً ويقتنع حفتر بالخسارة وينسحب بقواته إلى مواقعها شرق البلاد”.

في السياق، أعلنت “قوة حماية الجنوب”، اليوم الخميس، عن سيطرتها على قاعدة تمنهنت الجوية جنوب ليبيا، و”إعادتها الى شرعية حكومة الوفاق”.

والقوة، التي تكونت مطلع فبراير/شباط الماضي إثر سيطرة قوات حفتر على مدينة مرزق في الجنوب، تتألف في أغلبها من مقاتلي قبيلة التبو، التي تشكل غالبية سكان مرزق.

وأشارت في بيانٍ، إلى أنها “تمكنت إثر عملية عسكرية من السيطرة على قاعدة تمنهنت الجوية وإعادتها لشرعية حكومة الوفاق الوطني”، مؤكدة انضمامها لـ”عملية بركان الغضب” التابعة لحكومة الوفاق.

وطالبت القوة أهالي الجنوب “أفراداً وجماعات، بالاتحاد والتعالي عن الجراح التي خلفتها المرحلة الماضية، وضرورة توحيد الكلمة ولمّ الشمل لمواجهة خطر حفتر” الذي وصفته بـ”مجرم حرب”.

وتقع قاعدة تمنهنت الجوية شمال سبها، وتعتبر القاعدة الأهم عسكريا وسط جنوب البلاد، كما أنها تتوفر على مطار مدني.

حصيلة الضحايا

على صعيد آخر، أكدت منظمة الصحة العالمية، في آخر إعلاناتها مساء أمس الأربعاء، أن حصيلة قتلى المعارك حول طرابلس منذ اندلاعها في الرابع من إبريل/ نيسان الجاري، بلغت 205 قتلى، بينهم 18 مدنيًا و913 جريحا.

وأكدت بلدية طرابلس، أمس الأربعاء، نزوح 24 ألف شخص من مناطق الاشتباك في طرابلس منذ بداية القتال، مضيفة أن 450 أسرة لم تتمكن من المبيت في منازلها جراء القصف الصاروخي الذي تعرضت له أحياء الانتصار وبوسليم وسط العاصمة ليل الثلاثاء الماضي.

من جانبه، أكد عضو لجنة الأزمة بالبلدي، ناصر الكريوي، لـ”العربي الجديد”، في تصريح سابق، أن عدد قتلى القصف الصاروخي في الحيين وصل إلى 11 قتيلا بين عسكري ومدني، وعدد الجرحى وصل إلى 51.​

مقالات ذات صلة