الشّواء لا يقلّ خطورةً عن التدخين

السياسي-وكالات

كشف فريق دولي من علماء الصين وبريطانيا أنّ استنشاق دخان النار ليس أقلّ خطورة من التدخين، إذ قد يسبب تطور الالتهاب الرئوي والربو والسرطان والسلّ.

ونشرت مجلّة «ATS Journals» نتائج دراسة العلماء، التي أشارت إلى أنّ خطورة هذا الدخان تزداد عند شَوي اللحوم وغيرها على النار، وقد يكون الدخان سبباً في تطور عدد من الأمراض الخطيرة في آن واحد.

وتابعت الدراسة الحالة الصحّية لأكثر من 300 ألف مواطن صيني، من غير المدخنين أعمارهم 30-79 سنة، كانوا أصحاء تماماً بداية.

وتوفي من المشاركين خلال الدراسة، التي استمرت 9 سنوات، 20 ألف شخص بسبب السرطان وأمراض الرئة المستعصية أو نُقلوا إلى المستشفيات. وجميع هؤلاء إما كانوا يحضّرون الطعام على النار (بإشعال مواد كالخشب، لا النار الناتجة من الغاز في المنازل)، أو يستخدمون المواقد المنزلية للتدفئة.

وأشار الباحثون إلى أنّ الذين يحضّرون الطعام على النار، كانوا أكثر عرضة للموت بأمراض الرئة بنسبة 54 في المئة مقارنةً بأقرانهم الذين استخدموا الأفران في تحضير الطعام. وأنّ الخطورة الأكبر كانت عند تحضير الطعام على نار الأخشاب، حيث ازدادت الإصابة بأمراض الرئة بنسبة 37 في المئة.

ووفق نتائج هذه المتابعة، استنتج الباحثون أنّ استنشاق دخان النار يزيد من خطر الالتهاب الرئوي والربو وأمراض السرطان بنسبة 40 إلى 60 في المئة.

وأضافوا أنّ حتى استنشاق دخان النار لفترة قصيرة قد يسبب زيادة تركيز المسرطنات في الجسم، وهذا يؤدي إلى زيادة خطر الإصابة بسرطان الرئة والمثانة والجلد.

 

مقالات ذات صلة