التحالف العربي يبدأ خطة لتدمير مصانع الطائرات الحوثية

شن التحالف العربي بقيادة السعودية عملية لتدمير شبكة وقدرات الطائرات المسيرة في أحد معسكرات الحرس الجمهوري سابقا في محيط قصر الرئاسة بصنعاء التي يسيطر عليها الحوثيون.

وقالت مصادر : الهدف “تدمير مرافق عسكرية تحوي طائرات بدون طيار تابعة للحوثيين في العاصمة اليمنية صنعاء”

وقال المتحدث باسم قوات التحالف العقيد، تركي المالكي، إن طيران التحالف نفذ فجر السبت، عملية عسكرية نوعية لتدمير أماكن يستخدمها الحوثيون لتخزين الطائرات المسيرة.

وبين المالكي أن الضربة جاءت بعد “عملية استخبارية دقيقة”، شملت رصد ومراقبة نشاطات الحوثيين وتحركاتهم واتصالاتهم و”أماكن تواجد الخبراء الأجانب”.

وأوضح المالكي أن هذه العملية هي امتداد للعمليات العسكرية السابقة التي تنفذها قوات التحالف لاستهداف وتدمير الشبكة الخاصة بالقدرات والمرافق اللوجستية للطائرات بدون طيار وأماكن وجود الخبراء الأجانب.

ولفت النظر إلى أن “الأهداف المدمرة شملت أماكن تخزين الطائرات بدون طيار، وورش التصنيع وقطع الغيار، وورش التركيب والتفخيخ، وأماكن الفحص وتجهيز منصات عربات الإطلاق وكذلك مرافق التدريب لتنفيذ العمليات العسكرية”.

وأكد المتحدث أن قوات التحالف اتخذت كافة الإجراءات والتدابير اللازمة لحماية المدنيين وتجنيبهم الأضرار الجانبية خارج محيط المعسكر الواقع قرب الأحياء السكنية والمرافق المدنية، متهما الحوثيين باستخدام المدنيين دروعا بشرية.

بدورها أفادت قناة “المسيرة” التابعة للحوثيين، بأن مواطنين اثنين قتلا، وأصيب آخرون في غارتين نفذتهما طائرات تابعة للتحالف على مصنع “أزال” للإسفنج في العاصمة صنعاء.

وذكرت أن عدد الغارات التي نفذها طيران التحالف منذ مساء الجمعة ارتفع إلى 24 غارة، مشيرة إلى أن تحليق طائرات التحالف ما يزال متواصلا في الأجواء.

ومنذ مارس 2015، يدعم تحالف عسكري عربي تقوده السعودية القوات الحكومية في مواجهة مليشيات الحوثيين، في حرب خلّفت أزمة إنسانية حادّة هي الأسوأ في العالم، وفق الأمم المتحدة.

إلى ذلك ذكرت وسائل إعلام يمنية أن العمليات العسكرية في اليمن دخلت مرحلة جديدة، بعد انضمام محافظة إب إلى خارطة المواجهات الحربية.

مقالات ذات صلة