مانشستر سيتي يثأر من توتنهام في الدوري الإنجليزي

السياسي-وكالات

ضرب مانشستر سيتي عصفورين بحجر واحد؛ حيث ثأر الفريق لخروجه الأوروبي وأفسد احتفالات توتنهام بالتأهل إلى المربع الذهبي لدوري أبطال أوروبا بالتغلب عليه 1 / صفر اليوم السبت، في افتتاح مباريات المرحلة الخامسة والثلاثين من الدوري الإنجليزي لكرة القدم.

وانتزع مانشستر سيتي صدارة جدول المسابقة مؤقتًا؛ حيث رفع رصيده إلى 86 نقطة بفارق نقطة واحدة أمام ليفربول الذي يستطيع استعادة الصدارة إذا حقق الفوز على مضيفه كارديف سيتي غدًا الأحد، في مباراة أخرى بنفس المرحلة.

وتجمد رصيد توتنهام عند 67 نقطة في المركز الثالث بفارق نقطة واحدة فقط أمام أرسنال وتشيلسي؛ ليصبح مهددًا بفقد المركز الثالث لصالح أي منهما مع ختام مباريات المرحلة.

والمباراة هي الثالثة بين الفريقين في غضون 12 يومًا؛ حيث التقيا في دور الثمانية لدوري الأبطال الأوروبي وفاز توتنهام 1/صفر على ملعبه ذهابًا، ثم خسر 3 / 4 على ملعب مانشستر سيتي يوم الأربعاء الماضي إيابًا؛ ليتأهل توتنهام إلى المربع الذهبي بفارق الأهداف الاعتباري.

وأنهى مانشستر سيتي الشوط الأول لصالحه بالهدف المبكر الذي سجله لاعب الوسط الشاب فيل فودين /18 عامًا/ في الدقيقة الخامسة؛ ليقود الفريق إلى انتصاره العاشر على التوالي في المسابقة.

على استاد «الاتحاد» في مانشستر، بدأ مانشستر سيتي المباراة بمحاولة للسيطرة على مجريات اللعب في وسط الملعب من خلال الاستحواذ على الكرة.

ولكن الهجمة الأولى والفرصة الحقيقية الأولى في المباراة كانت لتوتنهام عندما وصلت الكرة إلى سون هيونج مين خارج حدود منطقة الجزاء؛ ليتقدم بها مراوغًا دفاع مانشستر؛ حيث توغل داخل المنطقة ثم سدد كرة قوية في الزاوية الضيقة، ولكن حارس المرمى إديرسون تصدى لها وأخرجها لركنية لم تستغل.

وجاء الرد قاسيًا من مانشستر سيتي؛ حيث سجل فيل فودين هدف التقدم في الدقيقة الخامسة.

وجاء الهدف من أول هجمة منظمة للفريق؛ حيث تلاعب برناردو سيلفا بدفاع توتنهام ثم لعب الكرة عالية من الناحية اليمنى وهيأها سيرخيو أجويرو برأسه أمام المرمى فلم يجد فودين أي صعوبة في مقابلتها بضربة رأس ليضع الكرة في المرمى على يسار الحارس باولو جازانيجا.

ومنح الهدف فريق مانشستر سيتي دفعة معنوية هائلة؛ حيث واصل الفريق هيمنته على مجريات اللعب في الدقائق التالية.

ولكن توتنهام عاد لتهديد مرمى الفريق في الدقيقة 14 إثر هجمة منظمة سريعة وصلت منها الكرة إلى كريستيان إيركسن الذي تقدم بها في حراسة الدفاع حتى وصل داخل منطقة الجزاء ثم سددها قوية ولكن الحارس تصدى لها.

وتجددت الفرصة لتوتنهام في الدقيقة 17 عندما وصلت الكرة إلى الكوري سون؛ لينطلق بها في حراسة الدفاع حتى وصل إلى منطقة الجزاء لكن الدفاع أبعد الكرة من أمام قدمه قبل تسديدها مباشرة.

وشكل برناردو سيلفا ورحيم ستيرلنج وأجويرو بتحركاتهم إزعاجًا مستمرًا لدفاع توتنهام ولكن دون جدوى.

وشهدت الدقيقة 22 هجمة منظمة لمانشستر سيتي انتهت بتسديدة من فودين من حدود منطقة الجزاء ولكن الكرة ذهبت في يد الحارس.

وواصل مانشستر هجماته المتتالية ولكن لاعبيه فشلوا في ترجمتها إلى أهداف على مدار النصف الثاني من الشوط الأول.

وأجرى الإسباني جوسيب جوارديولا المدير الفني لمانشستر سيتي تغييرًا اضطراريًّا بنزول فيرناندينيو في الدقيقة 38 بدلًا من البلجيكي كيفن دي بروين للإصابة.

وعاند الحظ سون مجددًا في هجمة خطيرة لتوتنهام في الدقيقة 44؛ حيث تصدى الحارس إديرسون لتسديدة المهاجم الكوري لينتهي الشوط الأول بتقدم مانشستر سيتي.

واستأنف الفريقان هجومهما المتبادل في بداية الشوط الثاني، وكاد أجويرو يحرز الهدف الثاني لفريقه في الدقيقة 49 عندما وصلت إليه الكرة داخل منطقة الجزاء؛ حيث هيأها لنفسه وسددها قوية لكن الكرة ارتطمت باللاعب توبي ألديرفيريلد، ثم بيد اللاعب لكن الحكم أشار باستمرار اللعب لعدم التعمد.

وتعددت الفرص الضائعة من مانشستر سيتي في وسط الشوط الثاني؛ حيث بذل أجويرو جهدًا كبيرًا وشكل إزعاجًا مستمرًّا للضيوف، لكنه اصطدم بالدفاع المتكتل من توتنهام.

ورغم الجهد الكبير من أجويرو ، لجأ جوارديولا لاستبدال النجم الأرجنتيني في الدقيقة 66 ودفع مكانه باللاعب الألماني ليروا ساني.

وبث ساني الحماس في أداء مانشستر بعد نزوله وسدد كرة قوية مرت خارج القائم الأيمن مباشرة.

ودفع المدرب ماوريسيو بوتشيتينو المدير الفني لتوتنهام بلاعبه داني روز في الدقيقة 69 بدلًا من ديلي آلي في محاولة لتنشيط أداء الفريق والتصدي لمحاولات ساني.

وتغاضى الحكم عن احتساب ضربة جزاء لتوتنهام إثر لمسة يد داخل منطقة الجزاء في الدقيقة 70، وارتدت الكرة إلى هجمة لمانشستر سيتي مرر منها ساني الكرة إلى ستيرلنج المتحفز أمام المرمى، ولكن تسديدة ستيرلنج ارتطمت بقدم الحارس جازانيجا.

وتجددت الفرصة لتوتنهام في الدقيقة 73 عندما هيأ لوكاس مورا الكرة العالية لنفسه خارج منطقة الجزاء، ثم تقدم بها إلى داخل المنطقة في حراسة الدفاع وسددها قوية لكن الحارس إديرسون تصدى لها لتضيع فرصة التعادل.

وأهدر لوكاس مورا فرصة أخرى لتوتنهام في الدقيقة 77 إثر كرة عالية فشل في التعامل معها.

ودفع بوتشيتينو بمهاجمه الإسباني فيرناندو ليورنتي في الدقيقة 78 على حساب المدافع ألديرفيريلد لزيادة القدرات الهجومية للفريق بحثًا عن هدف التعادل في الدقائق الأخيرة من المباراة.

وتوترت أعصاب لاعبي الفريقين في الدقائق الأخيرة التي شهدت أكثر من مشادة بين لاعبي الفريقين لكن الحكم تدخل في الوقت المناسب لفض هذه المشادات قبل انتهاء المباراة بالفوز المثير لمانشستر سيتي.

مقالات ذات صلة