أميركا تقلص عدد موظفيها في العراق

السياسي – وكالات – أعلنت السفارة الأميركية في بغداد أن وزارة الخارجية أمرت “موظفي الحكومة غير الضروريين” في العراق بالرحيل.

وفي إشارة للسفارة والقنصلية الأميركية في أربيل، قالت الوزارة إن “خدمات التأشيرات العادية فيهما ستصبح معلقة مؤقتاً. إن الحكومة الأميركية لديها قدرة محدودة على تقديم الخدمات الطارئة للمواطنين الأميركيين في العراق”.

وأوصى بيان السفارة من شملهم القرار “بالرحيل بوسائل النقل التجارية في أسرع وقت ممكن”.

وكان بيان عسكري أميركي قد أكد، في وقت سابق، أن التحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة لمحاربة تنظيم “داعش، أعلن حالة “تأهب قصوى” بسبب “تهديدات وشيكة محتملة للقوات الأميركية في العراق” من جانب مجموعات تدعمها إيران.

ورفعت قوات التحالف حالة الإنذار، مساء الاثنين، بسبب التهديدات الأمنية.

وتوافرت معلومات لدى القوات العراقية عن تهديد أمني وعسكري وشيك يستهدف القوات الأميركية.

بيان السفارة الأميركية في بغداد
وقال الناطق الرسمي باسم السفارة الأميركية في بغداد

” بالنظر إلى سلسلة التهديدات المتزايدة التي نشهدها في العراق والتي أطلعنا الحكومة العراقية عليها خلال زيارة وزير الخارجية الأميركي بتاريخ 7 أيار/ مارس ومن خلال اتصالات لاحقة، قرر وزير الخارجية الأميركي شمول البعثة في العراق بمغادرة الموظفين غير السياسيين من السفارة الأميركية في بغداد والقنصلية الأميركية في أربيل.

– نقوم بمراجعة وتقييم سلامة وأمن وعمليات منشأتنا حول العالم وبشكل منتظم.
– قررنا أن الأمر بالمغادرة الملزمة يعد مناسبا في ضوء الظروف الأمنية الحالية.
– لا نتخذ هذه القرارات باستخفاف.
– أن سلامة الموظفين الحكوميين الأميركيين والمواطنين الأميركيين من الأولويات القصوى لوزارة الخارجية الأميركية.
– نحن واثقون من عزم الأجهزة الأمنية العراقية على حمايتنا لكن يبقى هذا التهديد خطيرا ونود التخفيف من خطر التعرض للأذى.
– نبقى ملتزمين بالشراكة مع العراقيين تعزيزا لمصالحنا المشتركة”.

مقالات ذات صلة