سبب اختيار “السعفة الذهبية” جائزةً لِـ”كان” ؟

السياسي-وكالات

تشهد مدينة كان الفرنسيّة الدورة الـ72 لمهرجانها السينمائي الدولي، الذي يجذب الفنانين من كل حدب وصوب، لحضور فعاليات تستمر على مدار 12 يوماً (14 – 25 مايو/أيار)، وفي الختام يتسلَّم أحد الفائزين جائزة “السعفة الذهبيّة” Palme d’Or.

وتزن السعفة 18 جراماً من الذهب عيار 18 على بلورة زجاجية يُقدِّمها المهرجان للفائز عن أفضل فيلم، ولكن لماذا يُرمَز للمهرجان بالسعفة؟

صناعة السعفة الذهبية

هذا السؤال أجابت عنه صحيفة “لاكروا” الفرنسيّة، فقالت إنَّ السبب يعود إلى اشتهار مدينة كان الساحلية بأوراق النخيل.

وأشارت الصحيفة إلى أنَّ جوائز الدورة الأولى من المهرجان عام 1946 لم تشهد جائزة على شكل سعفة.

وفي سنة 1954، أُجرِيت مسابقة لاختيار أفضل تصميم يرمز إلى المهرجان، وفاز بها المصمّم لوسيان لازون، الذي أبدع سعفة بساق مقطوعة في شكل قلب، على قاعدة من طين.

وطوَّر شكل الجائزة مصمّم المجوهرات شوبارد خلال عام 1997، وأُسنِدت صناعتها إلى ورشته الفنيّة القريبة من مدينة جنيف، وحتى تخرج السعفة بهذا الشكل، يعمل عليها 7 فنانين طوال 40 ساعة.

ويُذكر أن السعفة الذهبية الأولى نالها فيلم “مارتي” لـديلبير مان عام 1955.

مقالات ذات صلة