الرئيس البولندي يعلق على أزمة بلاده مع “إسرائيل”

السياسي – وكالات – علق الرئيس البولندي أندجي دودا، على أزمة بلاده مع الاحتلال الإسرائيلي، التي تصاعدت بعد الاعتداء على سفير بولندا لدى تل أبيب قبل يومين.

وقال دودا في تصريحات نقلتها القناة الـ13 العبرية إنني “لن أقبل المطالبات بإعادة العلاقات، طالما أنا رئيس”، مشيرا إلى أن البولنديين لم يقتلوا الأشخاص العزل خلال الحرب العالمية الثانية، وكنا سجناء في معسكرات الاعتقال برفقة اليهود والشعوب الأخرى.

يأتي ذلك في ظل تأزم العلاقات الدبلوماسية بين بولندا ودولة الاحتلال، منذ اتهام تل أبيب لوارسو بالمشاركة “بالهولوكوست”، ومطالبتها بدفع تعويضات عن الممتلكات اليهودية، وجاءت حادثة الاعتداء الأخيرة على السفير البولندي في تل أبيب لتزيد من تأزم العلاقة بين الطرفين.

وفي السياق ذاته، أدان رئيس الوزراء البولندي ماتيوش مورافيسكي حادثة الاعتداء على السفير في تل أبيب، مؤكدا أن “هذا الهجوم العنصري يمثل وضعا غير مقبول، وليس لدينا أي موافقة على أي عمل من أعمال الكراهية ضد الأجانب، سواء بالدبلوماسيين أو بالمواطنين العاديين”.

وكانت وزارة الخارجية البولندية استدعت الأربعاء، سفيرة إسرائيل في البلاد، لشرح سبب الاعتداء على السفير البولندي ماريك ماغيروفسكي في تل أبيب وإهانته بالشارع.

مقالات ذات صلة