بطل هاري بوتر في فيلم إفريقي مناهض للعنصرية

السياسي-وكالات

انتهى النجم دانيال رادكليف، بطل أفلام “هاري بوتر”،  من تصوير فيلم جديد يؤدي فيه دور ناشط أبيض مناهض للفصل العنصري هرب من أحد أشد السجون في جنوب إفريقيا.

واستند فيلم “إسكايب فروم بريتوريا” إلى قصة تيم جنكين وهروبه من سجن “بريتوريا ماكسيموم سيكيوريتي بريزن” مع صديقه ستيفن لي في العام 1979.

وقالت الشركة المنتجة للفيلم “آركلايت فيلمز” إن لقطات جديدة ستعرض في مهرجان كان السينمائي الذي يبدأ الثلاثاء.

وحكم على جنكين البالغ من العمر اليوم 70 سنة، بالسجن 12 عاما لتوزيعه منشورات تدعم حزب “المؤتمر الوطني الإفريقي” الذي كان محظورا آنذاك.

ونجح في صنع مجموعة من المفاتيح الخشب لمجموعة من الأبواب الموجودة داخل السجن.

وباستخدام جهاز مصنوع من مقبض مكنسة ومرآة كان يخفيها في زنزانته، فتح جنكين باب زنزانته وأطلق سراح المسجون في الزنزانة المجاورة إضافة إلى صديقه لي.

وتمكن الصديقان من الخروج من السجن الخاضع لحراسة مشددة والهرب إلى لندن.

وأخرج الفيلم المخرج البريطاني الصاعد فرانسيس أنان الذي كتب السيناريو أيضا.

مقالات ذات صلة