الفالح: مخزونات النفط تواصل الارتفاع و«أوبك» ستتصرف

السياسي-وكالات

أكد وزير الطاقة السعودي خالد الفالح ، أن منظمة «أوبك» ستتجاوب مع احتياجات سوق النفط، مشيرًا إلى أن البيانات ما زالت تظهر ارتفاع المخزونات، خاصة تلك الواردة من الولايات المتحدة.

وقبل اجتماع لجنة وزارية لكبار منتجي النفط من أوبك وخارجها ومن بينهم السعودية وروسيا، غدًا الأحد، قال الفالح إن أوبك لن تتخذ قرارا بشأن الإنتاج قبل أواخر يونيو حزيران موعد اجتماع المنظمة، وفقًا لوكالة «رويترز».

وكانت منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) اتفقت مع منتجين مستقلين، منهم روسيا، على خفض إنتاج النفط بمقدار 1.2 مليون برميل يوميًّا منذ الأول من يناير الماضي ولمدة ستة أشهر، وهو اتفاق يهدف لوقف تراكم المخزونات وانخفاض الأسعار.

وقال الفالح: «سنكون مرنين وسنفعل الصواب كما هو شأننا دائمًا»، في إشارة لأي قرار قد يتخذ في اجتماع يونيو بشأن مواصلة تخفيضات الإنتاج.

وأشار الفالح إلى مبدأين يوجهان أوبك؛ «أحدهما الحفاظ على السوق في اتجاهها صوب التوازن وعودة المخزونات إلى المستوى الطبيعي، والثاني أن نكون متجاوبين مع احتياجات السوق. إنني متأكد أننا سنحقق التوازن السليم».

وتبلغ حصة أوبك المتفق عليها في تخفيضات الإنتاج هي 800 ألف برميل يوميًّا لكن التخفيضات الفعلية أكثر من ذلك بكثير بسبب الإنتاج المفقود من إيران وفنزويلا. ويخضع البلدان لعقوبات أمريكية وهما مستثنيان من تخفيضات الإنتاج الطوعية بموجب الاتفاق الذي تقوده أوبك.

وقال الفالح «لست متأكدًا من وجود نقص في الإمداد لكننا سنطلع على تحليل (السوق). سنكون متجاوبين بالتأكيد وسنوفر الإمدادات للسوق».

وأضاف: «تشير كافة المؤشرات إلى أن المخزونات ما زالت ترتفع. نشاهد البيانات من الولايات المتحدة أسبوعًا تلو الآخر وهناك زيادات ضخمة لذلك من الواضح أن هناك وفرة في الإمداد».

 

مقالات ذات صلة