سيرين عبدالنور مستعدةٌ للصلح مع نادين نجيم

السياسي-وكالات

تزداد شعلة المُنافسة يومًا بعد يوم بين النجمتين اللبنانيتين سيرين عبدالنور ونادين نسيب نجيم، إذْ تتصدّر كل منهما الموسم الرّمضانيّ الجاري، ورغم أنهما تحت سقف شركة إنتاج واحدة فإن المُنافسة قويّة بمسلسلي “الهيبة الحصاد” و”خمسة ونص”.

المثير للجدل، أن النجمتين على المستوى الشخصي مثيرتان للجدل، خاصةً نادين نجيم، التي اتهمت سيرين عبدالنور، صراحةً بأنها تُحرّض “فانزاتها”، للهجوم عليها، وما أثار هذه الأزمة، بشكل أكبر أن هناك أقاويل بشأن اتفاق الفنان السوري تيم حسن، مع شركة صباح إخوان، على إبعاد نادين نجيم، من “الهيبة”، والاستعانة بمواطنتها سيرين عبدالنور، وما يجعل الأمر أقرب للحقيقة هو ترضية الشركة لنادين، بالتواجد في رمضان بمسلسل “خمسة ونص”.

وقالت سيرين عبدالنور وسط هذه الأزمات، إنها فوجئت بالاتهامات، موضحةً أنها أجهشت بالبكاء عندما سمعت اتهاماتها لها في حلقة بثتها الـMbc عبر برنامج “مجموعة إنسان”، في موسمه الأول، مبررةً بكاءها بأن نادين كانت صديقة لها.

وأعلنت الفنانة سيرين عبدالنور، أنها إنسانة مسالمة متسامحة، ولا تُمانع في التصالح مع نادين نجيم، مستدلةً على ذلك بالقول بأنها سبق وقدّمت لها واجب العزاء بعد وفاة والدها.

ولكي تُؤكّد سيرين، على تصريحها وجّهت التهنئة لنادين، على نجاح مسلسلها “خمسة ونص”، لافتةً إلى أنهما يعملان تحت سقف شركة إنتاجية واحدة، وأن نجاح نادين من نجاحها.


وأوضحت سيرين أنها طلبت من نادين أن لا تستمع لأقاويل من الخارج، لأن ذلك يؤجج علاقتهما، مشيرةً إلى أنها لم تتحدّث معها منذ اتهاماتها لها، واختارت أن تبتعد، ولم ترد عليها لأن هذا ليس أسلوبها، حسب قولها.

وحلّت سيرين ضيفةً ببرنامج “مجموعة إنسان”، الذي يُقدّمه الإعلامي على العلياني، عبر فضائية Mbc، وكشفت عن سبب الأزمة بينها وبين نادين، حيث اتهمت بعض أهل الصحافة، الذين أشعلوا الأزمة وأنهم الطرف الثالث في هذا الخلاف.

وهنا ننتظر ردًا من نادين، على مَدِّ سيرين، ليد الصفح والعون، فهل تستجيب الأولى وتُنهي الخلافات المتأججة بينهما أم أن لها رأيًا آخر؟

مقالات ذات صلة