«بي.إن.بي باريبا»: لسنا مهتمين بالاستحواذ على «كوميرتس بنك»

السياسي-وكالات

قال جان لومير، رئيس مجلس إدارة بنك «بي.إن.بي باريبا»، الفرنسي: إن البنك لن يهتم بالاستحواذ على منافسه الألماني «كوميرتس بنك»؛ إذا ما تم عرض الصفقة عليه.

وقال لومير، في مقابلة مع تليفزيون بلومبرج، إنه في حين تحتاج أوروبا إلى إعادة هيكلة قطاعها المصرفي، ما زال الاندماج العابر للحدود بين البنوك الأوروبية صعبًا، مضيفًا أنه سيرفض أي صفقة استحواذ على البنك الألماني.

وتابع لومير: «لدينا مساهمون، وأعتقد أنهم سيقولون لا لمثل هذه الصفقة».

وأشارت وكالة بلومبرج للأنباء، إلى أن هذه أول مرة يُعلن فيها بنك فرنسي اعتراضه على الاندماج مع البنك الألماني، بعد شهر من انهيار محادثات الاندماج بين كوميرتس بنك ومنافسه الألماني دويتشه بنك؛ حيث جاء في بيانين منفصلين للبنكين، أنه قد تبيَّن بعد الدراسة المتأنية، أن الاندماج لن يعود بقيمة إضافية كافية.. بالنظر أيضًا إلى المخاطر، التي ينطوي عليها تطبيق خطط الاندماج وتكاليف إعادة الهيكلة، ومتطلبات رأس المال الضرورية، مع اندماج كبير كهذا.

في المقابل، فإن بعض البنوك الأوروبية مثل «آي.إن.جي جروب» الهولندي، و«يوني كريديت» الإيطالي، أعربت عن اهتمامها بالاستحواذ على «كوميرتس بنك».

في الوقت نفسه، فإن «بي.إن.بي باريبا» أكد في وقت سابق من الشهر الجاري، أن تركيزه ما زال منصبًا على الاستثمار في التحول الرقمي، وليس الدخول في صفقات استحواذ، كما يسعى البنك الفرنسي إلى زيادة الحصة السوقية لفروعه المحلية في ألمانيا، حسب «لومير».

وتعتبر الحكومة الألمانية أكبر مساهم في المجموعة المصرفية «كوميرتس بنك»، ولا تلوح في الأفق أي فرصة لانسحابها من المجموعة؛ لأن سعر سهمها مازال منخفضًا، وهو ما يعني أن بيع الحكومة لأسهمها فيها لن يحقق لها العائد المطلوب.

وأصبحت مجموعة «كوميرتس بنك» المصرفية الألمانية العملاقة، مملوكة جزئيًا للدولة منذ 10 سنوات، عقب الظروف الصعبة التي مرت بها، ما اضطر الحكومة الاتحادية الألمانية للتدخل؛ لإنقاذ ثاني أكبر مجموعة مصرفية في ألمانيا بضخ مليارات اليوروهات في البنك.

 

مقالات ذات صلة