ليبيا : مسلحون يقطعون المياه عن طرابلس

السياسي ــ وكالات

قطع مسلحون خط إمدادات المياه الرئيسي إلى العاصمة الليبية طرابلس، ما زاد من معاناة السكان المعرضين لخطر المعارك المستمرة منذ أسابيع.

وقال جهاز تنفيذ وإدارة مشروع النهر الصناعي إن مجموعة من المسلحين داهمت، الأحد، إحدى محطات المشروع، وهو شبكة خطوط لنقل المياه الجوفية من الصحراء القاحلة إلى كامل المدن الليبية. وأجبر المسلحون الموظفين على إغلاق الخطوط في المحطة الواقعة على بعد 400 كيلومتر جنوبي طرابلس.

من جهتها، أدانت منسقة الشؤون الإنسانية للأمم المتحدة في ليبيا، ماريا ريبيرو، الاثنين، إيقاف ضخ مياه النهر الصناعي، ما أدى إلى قطع إمدادات المياه عن مئات الآلاف من السكان في مناطق الغرب الليبي.

وأضافت ريبيرو، في بيان على موقع البعثة الأممية، أن مثل تلك الاعتداءات على البنى التحتية المدنية الأساسية لحياة المدنيين قد ترقى لجرائم حرب.

وجددت دعوة كافة الأطراف إلى الإيفاء بالتزاماتها بموجب القانون الإنساني الدولي والقانون الدولي لحقوق الإنسان.

وشنت قوات خليفة حفتر هجوما على طرابلس في أوائل شهر نيسان/ أبريل الماضي، لكن مقاتلين موالين لحكومة طرابلس المدعومة من الأمم المتحدة تصدوا لها على مشارف طرابلس الجنوبية.

وفي هجمات سابقة على خط الأنابيب، وهو أحد مشروعات التنمية القليلة التي كان أسسها معمر القذافي، لوحظ شح المياه في المنازل بطرابلس التي يقطنها 2.5 مليون نسمة خلال يومين.

واتهمت حكومة طرابلس جماعة يقودها شخص يدعى خليفة إحنيش بالمسؤولية عن ذلك. وقالت إن هذه الجماعة، التي كانت تسببت في واقعة انقطاع إمدادات المياه في عام 2017، تقاتل في صفوف قوات حفتر.

وأودى القتال حول طرابلس بحياة 510 أشخاص على الأقل، وأجبر 75 ألفا على مغادرة منازلهم، فيما تقطعت السبل بآلاف المهاجرين المحاصرين داخل مراكز احتجاز، وتعرضت بعض المناطق في جنوب طرابلس لتدمير كامل.

كما أسفرت المعارك عن إغلاق المدارس، وتشتت العائلات على جانبي خط الجبهة وانقطاع الكهرباء.

ويمثل القتال حول طرابلس إحدى أكبر موجات التصعيد في البلاد الغارقة في الفوضى منذ الإطاحة بالقذافي عام 2011، كما تسببت المعارك في زيادة الانقسامات حول ليبيا في الخليج.

مقالات ذات صلة