ميسي يتحدى جماهير برشلونة قبل نهائي كأس الملك

السياسي-وكالات

تعمد النجم الأرجنتيني ليو ميسي، إثارة غضب الشريحة الأكبر من مشجعي برشلونة، بإظهار كل أنواع الدعم للمدرب ارنستو فالفيردي، رغم الانتقالات اللاذعة التي يتعرض لها الأخير، والتي وصلت لحد تمني الهزيمة أمام فالنسيا، لتكون نهاية المدرب في “كامب نو”.

ورصدت العديد من الصحف الإسبانية ردود الأفعال وتعليقات متابعي النادي عبر مواقع التواصل الاجتماعي قبل مواجهة فالنسيا غدا السبت في نهائي كأس ملك إسبانيا، وكانت المفاجأة، أنها أظهرت انقلاب شريحة عريضة على النادي، لاعتقاد هؤلاء بأن الهزيمة أمام الخفافيش، ستعجل بطرد المدرب، الذي لا يحظى بأي دعم أو شعبية لدى الجماهير.

ورغم أن جُل وسائل الإعلام ومن قبلهم مشجعي النادي، يحملون المدرب مسؤولية فضيحة السقوط أمام ليفربول بدون محمد صلاح وروبرتو فيرميو برباعية نظيفة في إياب الدور نصف النهائي لدوري الأبطال، إلا أن ميسي يرى عكس ذلك، مصرا على أن اللاعبين يتحملون مسؤولية الخروج الكارثي من دوري الأبطال آخر موسمين، في إشارة واضحة منه إلى تمسكه ببقاء المدرب لأطول فترة ممكنة، كما يتردد عنه دوما.

وفي أول تعليق له على رباعية ليفربول، قال ميسي في حديثه مع الصحافيين على هامش المؤتمر الخاص بنهائي كأس ملك إسبانيا “سمعت ما يقال، لقد أخبروني أنهم ينتقدون المدرب، لكني أعتقد أن المدرب قام بعمل مذهل خلال الفترة التي قضاها هنا، وليس مسؤولا عن الإقصاء أمام ليفربول”.

وأضاف ” كل ما في الأمر أننا أخطأنا، والصورة التي أظهرناها ما كان ينبغي أن نسمح بتكرارها عامين على التوالي، المدرب يمكن أن يلام بشكل جزئي، لكن الخطأ الأكبر يقع على عاتقنا نحن اللاعبين، وبالنسبة لي، أفضل وأتمنى استمراره (المدرب)، ربما البعض يعترض على طريقة لعبنا والبعض الآخر لا يعترض، لكن الحقيقة أننا فزنا بالثنائية الموسم الماضي، لكن الخروج من الأبطال أثر علينا قليلا، وللأسف الشديد تكرر نفس السيناريو هذا الموسم”.

مقالات ذات صلة