قوات حفتر تقصف فندقا بطرابلس.. وتفرج عن صحفيين

السياسي – وكالات – قصفت قوات اللواء المتقاعد خليفة حفتر فندق “ريكسوس” في العاصمة الليبية طرابلس متسببة بأضرار مادية كبيرة فيه، فيما أفرجت عن صحفيين اثنين اختطفا مؤخرا على خلفية تغطيتهما للهجوم على العاصمة.

وقالت مصادر محلية، إن القصف على الفندق المذكور جرى الجمعة أثناء اجتماع لنواب في البرلمان يعارضون هجوم قوات حفتر.

في سياق متصل، قالت قناة “ليبيا الأحرار” إن قوات حفتر أفرجت عن صحفييْها الاثنين، اللذين اختطفا، قبل 3 أسابيع، أثناء تغطيتهما للهجوم على العاصمة طرابلس.

وطالبت القناة بضرورة “ملاحقة المليشيات التي قامت بخطف الصحفييْن، ومعاقبتهم محليا ودوليا”، دون تحديد لهوية هذه “الميليشيات” أو تأكيد لما سبق أن أعلنته حول مسؤولية قوات حفتر عن الحادثة.

وفي 3 أيار/ مايور الجاري، أعلنت القناة فقدان الاتصال بالصحفييْن أثناء تأديتهما عملهما جنوبي طرابلس.

وأضافت، في بيان أن المعلومات الأولية تشير أن “الزميلين تم احتجازهما من قبل عناصر تابعة لحفتر، واقتيدا إلى مكان غير معلوم، قبل أن تنقطع أخبارهما حتى هذه اللحظة”.

وتشن قوات حفتر، منذ 4 نيسان/ أبريل الماضي، هجوما للسيطرة على طرابلس، مقر حكومة الوفاق، وسط رفض واستنكار دوليين، باعتبار الهجوم وجّه ضربة لجهود الأمم المتحدة لمعالجة النزاع في ليبيا.

وتمكنت قوات حفتر من دخول 4 مدن رئيسية تمثل غلاف العاصمة، كما توغلت في الضواحي الجنوبية لطرابلس، لكنها تعرضت لانتكاسات، وتراجعت في أكثر من محور.

وتعاني ليبيا، منذ 2011، صراعا على الشرعية والسلطة، يتركز حاليا بين حكومة الوفاق وحفتر، الذي يقود الجيش في الشرق

مقالات ذات صلة