ارتفاع الصادرات الصينية رغم الحرب التجارية

السياسي-وكالات

استأنفت صادرات الصين ارتفاعها في أيار/مايو بعد توقف في نيسان/أبريل في أجواء تصاعد حربها التجارية مع الولايات المتحدة، حسب أرقام نشرتها الإثنين الجمارك الصينية.

وأشارت هذه الأرقام إلى أن مبيعات الصين في الخارج ارتفعت بنسبة 1,1 بالمئة الشهر الماضي على مدى عام، بعد تراجع بلغ 2,7 بالمئة في نيسان/ابريل. والارتفاع الجديد أكبر بكثير من ناقص 3,9 بالمئة توقعها خبراء استطلعت وكالة بلومبرغ للأخبار المالية آراءهم.

في الفترة نفسها، تراجعت الواردات (-8,5 بالمئة) مقابل زيادة نسبتها 4 بالمئة في الشهر السابق، حسبما أعلنت الإدارة العامة للجمارك.

والنتيجة هي أن الفائض التجاري لثاني اقتصاد في العالم سجل ارتفاعا كبيرا في أيار/مايو عن الشهر الذي سبقه. وقد بلغ 41,65 مليار دولار مقابل 13,8 مليار دولار في نيسان/ابريل.

وتأتي هذه الأرقام بينما يتصاعد الخلاف التجاري بين أكبر قوتين اقتصاديتين في العالم.

وفرضت الصين في الأول من حزيران/يونيو رسوما جمركية إضافية جديدة على أكثر من خمسة آلاف سلعة أميركية تبلغ قيمتها السنوية ستين مليار دولار، ردا على فرض الولايات المتحدة رسوما جمركية عقابية على بكين في أيار/مايو.

وطالت الرسوم الجديدة التي فرضتها بكين مستحضرات التجميل ومعدات مطبخ والرياضة والألعاب وغيرها.

لكن الرئيس الأميركي دونالد ترامب يهدد حاليا بفرض رسوم إضافية على كل الواردات الصينية تقريبا.

لكنه أعلن الخميس أنه سيقرر بعد قمة مجموعة العشرين التي ستعقد في نهاية حزيران/يونيو في أوساكا باليابان، إن كان سينفذ تهديده هذا. وقال “سأتخذ قراري خلال الأسبوعين المقبلين، على الأرجح بعد (اجتماع) مجموعة العشرين مباشرة”.

مقالات ذات صلة