ترامب يتهم الاتحاد الأوروبي بتعمُّد خفض اليورو

السياسي-وكالات

اتهم الرئيس الأمريكي دونالد ترامب في سلسلة تغريدات  الاتحاد الأوروبي بخفض قيمة العملة الموحدة لمنطقة اليورو.

وغرَّد على تويتر قائلا «اليورو وعملات أخرى يجري خفض قيمتها مقابل الدولار، مما يجعل الولايات المتحدة في وضع غير موات بشكل كبير» دون أن يقدم أي دليل.

وكان قد ألمح أمس الأول إلى أنه قد يفرض مزيدا من الرسوم الجمركية على النبيذ الفرنسي معتبرا أن النبيذ الأمريكي ضحية منافسة غير عادلة.

وأعلن الرئيس الأمريكي على قناة «سي أن بي سي» أن «فرنسا تفرض رسوما جمركية باهظة على النبيذ ونحن رسومنا الجمركية منخفضة على النبيذ الفرنسي». وأضاف «هذا البلد يجيز دخول النبيذ الفرنسي – الذي يعد فاخرا – بأسعار زهيدة…وهذا غير عادل، سنفعل شيئا لإعادة التوازن في هذا الملف».

في نوفمبر/تشرين الثاني دان ترامب انعدام التوازن التجاري بين فرنسا والولايات المتحدة حول النبيذ في تغريدات استهدفت الرئيس إيمانويل ماكرون.

وغرد ترامب «تصعب فرنسا الأمور لبيع النبيذ الأمريكي في فرنسا وتفرض رسوما جمركية كبيرة في حين تسهل الولايات المتحدة الأمور بالنسبة إلى النبيذ الفرنسي وتفرض أدنى الرسوم الجمركية. هذا ليس عدلا ويجب أن تتغير الأمور!».

وتأتي هذه التعليقات في وقت تتفاوض الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي في شأن اتفاق تجاري. لكن المفوضية الأوروبية في بروكسل لا تريد ادخال القطاع الزراعي في معاهدة.

وكونها دولة عضو في الاتحاد الأوروبي، لا تحدد فرنسا بنفسها مستوى الضريبة على المنتجات المستوردة. وثمة خلل في الرسوم الجمركية، ففي الولايات المتحدة تتراوح الرسوم بين 5.3 و14.9 سنت للزجاجة وفقا لنوع النبيذ ودرجة الكحول فيه حسبما تقول اللجنة الأمريكية للتجارة الدولية. وفي أوروبا تراوح بين 11 و29 سنتا.

لكن الأسواق الأوروبية مفتوحة أمام النبيذ الأمريكي بما أن واردات هذا النبيذ في فرنسا زادت بـ200% بين 2007 و2018، وتعد أوروبا أول سوق تصدير للمنتجات الأمريكية حسب الجمارك الفرنسية.

وخلافا لذلك، فان الأسواق الأمريكية غير منفتحة كما تدعي واشنطن، حيث تعترف واشنطن بالماركات المسجلة لكن ليس بتسمية المنشأ ما يعتبر عائقا امام المنتجات الفرنسية.

مقالات ذات صلة