70 حالة اغتصاب أثناء فض اعتصام السودان

نشرت صحيفة الغارديان البريطانية  تقريرا عن وقوع 70 حالة اغتصاب على يد قوات الدعم السريع، أثناء فض اعتصام القيادة العامة بالعاصمة السودانية الخرطوم، وفقا لشهادة أطباء.

ووقع أكثر من 100 قتيل وأصيب نحو 700 شخص خلال الهجوم الذي استهدف فض اعتصام القيادة العامة يوم 3 حزيران/يونيو، والذي طالب بتحقيق أغلبية مدنية في المجلس السيادي الذي كان قد اتفق عليه.

وقال تقرير الغارديان، إن تفاصيل جرائم الاغتصاب التي نفذتها عناصر قوات الدعم السريع قد انتشرت خلال الأيام الأخيرة على الإنترنت، رغم القيود المفروضة على الاتصالات في السودان.

وقال طبيب لديه معلومات من لجنة الأطباء المركزية الداعمة للثورة للغارديان، إن مستشفيات الخرطوم قد سجلت أكثر من 70 حالة اغتصاب خلال الهجوم على الاعتصام وأعقابه.

وقال طبيب يعمل بمشفى “رويال كاير” إنهم قد عالجوا نحو ثمانية مدنيين تعرضوا للاغتصاب (خمس نساء، وثلاثة رجال). فيما قال مصدر طبي بمستشفى جنوب الخرطوم أنهم تسلموا حالتين اغتصاب، بما في ذلك شخص هوجم من قبل أربعة عناصر تابعة لقوات الدعم السريع.

وقد نشر شهود شهاداتهم حول حالات اغتصاب عبر صفحات مواقع التواصل الاجتماعي، خلال الأيام الأخيرة.

وأكدت حاجة فضل كرنديس المتحدثة باسم تجمع المهنيين السودانيين لموقع قناة “الحرة” الاميركية  أن “نقابة الأطباء الشرعية” أبلغت عن وقوع حالات اغتصاب خلال فض الاعتصام، إلا أن الأرقام لم تنشر بعد.

وأشارت كرنديس إلى صعوبة إحصاء الضحايا حتى الآن بسبب انقطاع خدمات الإنترنت والاتصالات في بعض مناطق السودان.

ولا تتبع لجنة الأطباء المركزية قوى إعلان الحرية والتغيير أو تجمع المهنيين السودانيين بشكل مباشر، بينما تنقسم نقابة الأطباء إذ ينحاز جزء منها إلى تجمع المهنيين وقوى الثورة تحت اسم “نقابة الأطباء الشرعية”، فيما ينحاز الجزء الآخر إلى المجلس العسكري.

 

وكانت وزارة الصحة قد أعلنت أن عدد قتلى أحداث العنف الأخيرة بالبلاد لم يتجاوز 46 قتيلا، نافية الرقم الذي أعلنته لجنة الأطباء المركزية والذي تجاوز 108 قتيل.

ويدخل السودان الثلاثاء، ثالث أيام حملة العصيان المدني التي دعا إليها المحتجون للضغط على المجلس العسكري الحاكم من أجل تسليم السلطة للمدنيين.

مقالات ذات صلة