تضارب الانباء بشان انقلاب عسكري في السودان

نفت مصادر لـ قناة الحرة الاميركية وجود محاولة انقلابية يقودها ضباط إسلاميون في الجيش السوداني فيما اعلنت قناة العربية السعودية ان المجلس العسكري الحاكم احبط المحاولة

وقالت المصادر إن سلطات المجلس العسكري أوقفت عددا من الضباط، غالبيتهم برتبة عقيد، نتيجة الاشتباه في أن لهم أراء معارضة لطريقة تعامل المجلس العسكري مع الأوضاع في السودان خصوصا طريقة فض الاعتصام.

وأكدت المصادر أن الضباط موقوفون لدى الاستخبارات العسكرية حيث يجري التحقيق معهم.

وكانت السلطات العسكرية أوقفت في وقت سابق ضابطين بالرتبة نفسها كانا قد نشرا تعليقات على مواقع التواصل الاجتماعي عبرا فيها عن تضامنهما مع المتظاهرين.

لكن قناة العربية قالت ان المجلس العسكري السوداني أحبط محاولة انقلابية استهدفته وتورط فيها عشرات من الضباط

ونقلت عن مصادر سودانية قولها انه جرى توقيف 68 ضابطاً على خلفية المحاولة حيث يخضعون للتحقيق.

وقالت المصادر إن المجموعة التي حاولت الانقلاب على المجلس العسكري أغلبها ضباط إسلاميون، وإن ضباطاً موالين للنظام السابق حاولوا الانقلاب على المجلس العسكري.

واشارت القناة الى إنه تم توقيف مجموعة غير عسكرية على صلة بمحاولة الانقلاب في السودان.

واوضحت ان مجموعة يقودها عدد من الضباط الإسلاميين وآخرون غير منتمين حاولت تنفيذ انقلاب على المجلس العسكري الانتقالي، غير أنه تم الكشف عنها قبل الشروع في تنفيذها.

واعتقل عدد من الضباط، فيما يخضع آخرون للتحقيق، بينهم اللواء عبد الغني الماحي، العقيد ياسر الطيب، العقيد صديق البقاري، العقيد نبيل عبدالله، والعقيد خضر عبدالرؤوف.

مقالات ذات صلة