فرنسا تحاكم ابنة ملك السعودية بتهمة العنف

تخضع الاميرة حصة ابنة العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز للمحاكمة في باريس حيث صدرت في كانون الأول/ديسمبر 2017 مذكرة توقيف بحق حصة بنت سلمان بتهمة “التواطؤ في أعمال عنف متعمدة”.

وتتهم السلطات الاميرة السعودية بإصدار أمر لحارسها الشخصي بضرب عامل كان يقوم بأشغال في شقتها الباريسية العام 2016، ستحاكم في باريس في التاسع من تموز/يوليو 2019

والأرجح أن تتم محاكمة الأميرة حصة غيابيا من دون أن يعرف ما اذا كان محاميها الفرنسي سيمثلها ام لا.

يشار الى انه في ايلول/سبتمبر 2016 اتهم سباك قدم لاجراء اصلاحات في شقة الاميرة بالدائرة السادسة عشرة الراقية بباريس، بالتقاط صور لبيعها لوسائل اعلام.

وبحسب السباك فان الاميرة حصة غضبت لالتقاطه صورا وأمرت حارسها الشخصي بضربه مضيفا أنه أهين واجبر على الجثو على ركبتيه وقيدت يداه لتقبيل قدم الاميرة السعودية.

وقال انه لم يتمكن من المغادرة الا بعد ساعات.

ونقلت مجلة لوبوان الفرنسية عن السباك أن الاميرة قالت عنه “هذا الكلب لا يستحق الحياة، يجب قتله”.

وقرر قاضي تحقيق في آب/اغسطس 2018 احالة الاميرة حصة على المحكمة بتهم “التواطؤ في اعمال عنف متعمدة مع استخدام سلاح او التهديد به” و”التواطؤ في اضطهاد” و”سرقة” هاتف جوال، بحسب مصدر قضائي.

الحارس الشخصي الذي اتهم في تشرين الاول/اكتوبر 2016 فسيحاكم بتهم “السرقة” و”العنف المتعمد مع استخدام سلاح او التهديد به” و”الاضطهاد”.

مقالات ذات صلة