كوبا أميركا… قطر في المجموعة الحديدية

السياسي – وكالات –  تنطلق بطولة “كوبا أميركا” يوم 15 حزيران/يونيو القادم في البرازيل، وفيما تبدو معالم المنافسة على اللقب القاري واضحة بين الكبار إلا أن المفاجآت كانت تحضر دائماً. هذه المفاجآت قد تكون حاضرة في المجموعة الثانية التي تضمُ منتخبات قوية مرشحة وإلى جانبها منتخب قطر المُتجدد والمُتوج مؤخراً بلقب كأس آسيا عن جدارة واستحقاق.

المستحيل ليس قطرياً

يخوض المنتخب القطري غِمار بطولة “كوبا أميركا” لأول مرة في تاريخه بعد أن تلقى دعوة من اتحاد “الكونميبول” للمشاركة. إنها فرصة لقطر من أجل تقديم أداء يلفتُ الأنظار قبل استضافة بطولة كأس العالم 2022 على أرضها، إلا أن هذه المهمة لن تكون سهلة في مجموعة حديدية صعبة وفي نفس الوقت لن تكون مهمة مستحيلة.

وأثبت المنتخب القطري في بطولة كأس آسيا 2019، التي تُوج بلقبها أنه منتخب يمتلك عناصر مُميزة قادرة على حسم الأمور على أرض الملعب، هذا عدا عن تواجد المدرب فليكس سانشيز صاحب الخطط التكتيكية الباهرة والتي حولت قطر من منتخب عادي إلى بطل آسيوي مُرعب على أرض الملعب ويمكنه هزم أي منتخب يواجهه مهما كان حجمه.

لكن منافسة منتخبات مثل الأرجنتين وكولومبيا في مجموعة “حديدية” من “كوبا أميركا” ليست أمراً سهلاً تستلزم ذكاء تكتيكيا وأداء رجوليا من جميع اللاعبين، خصوصاً أن الاختبار الأخير أمام منتخب لاتيني هو البرازيل كان صعباً وخسره بهدفين نظيفين، ليبقى المستحيل ليس قطريا في المشاركة الأولى التاريخية.

الأرجنتين وكولومبيا مرشحان فوق العادة

ستكون الأرجنتين أقوى المرشحين لخطف المركز الأول في هذه المجموعة، فيكفي أن منتخب “الألبيسيليستي” يملك ليونيل ميسي في صفوفه لكي يكون مرشحاً لكي يكون بطل المجموعة وبطل “كوبا أميركا” أيضاً. وخلف الأرجنتيني هناك منتخب لا يُستهان به هو كولومبيا الذي يضمُ أسماءً كبيرة وأبرزها النجم جيمس رودريغيز.

ويُعتبر منتخب الأرجنتين ثاني أكثر المتوجين بلقب بطولة “كوبا أميركا” تاريخياً برصيد 14 لقباً وهو المنتخب الذي يملك أرقاماً تاريخية من الأفضل في القارة اللاتينية إلى جانب الأوروغواي والبرازيل. ومن المتوقع أن تكون الأرجنتين العقبة الأصعب أمام منتخب “العنابي”.
أما المنتخب الثاني الذي سيكون من أبرز المنافسين على البطاقات المؤهلة إلى الدور الثاني، فهو منتخب كولومبيا الذي حقق اللقب مرة واحدة تاريخياً وكان ذلك في عام 2001. بينما المنتخب الرابع هو الباراغواي صاحب التاريخ الكبير والمُشرف في البطولة القارية وهو الذي حقق لقبين (1953 و1979).

مقالات ذات صلة