القنب استخدم في الجنائز قبل 2500 عام

السياسي-وكالات

وجد باحثون أدلة على استخدام نبات القنب Cannabis في الجنائز قبل أكثر من 2500 عام، بعد أن عثروا على بقايا محترقة له داخل مقبرة تقع في جبال بامير غربي الصين.

وقال المشرفون على الدراسة التي نشرت الأربعاء في مجلة “ساينس أدفانسيس” Science Advances إن نبات القنب من أقدم النباتات التي زرعت في شرق آسيا، لكن لم يتوفر كثير من الأدلة حول استخدامه في الطقوس الدينية من قبل.

ووجد الباحثون برئاسة “منغ رنج” Meng Reng من “أكاديمية العلوم الصينية” Chinese Academy of Sciences، بكشف 10 أواني خشبية ، تحتوي على أحجار محترقة في حفريات مقبرة جيرزانكال Jirzankal Cemetery في منطقة بامير الشرقية.

عندما قام الفريق بتحليل الأواني و الحجارة الخشبية وجدوا آثار لنبات القنب المحترق تعود لحوالي عام 500 عام قبل الميلاد ، وتشير نتائج التحاليل إلى أنها قد أحرقت في مداخن خشبية خلال مراسم جنائزية.

واحتوت هذه البقايا على تركيزات عالية من مادة “تتراهيدروكانابينول” tetrahydrocannabinol – THC,، التي تعتبر المركّب الفعال في القنب، والمسؤولة عن التأثير النفسي المرتبط بتعاطي هذا النبات.

تشيرالمبخرة الخشبية الموجودة الى جانب الهيكل العظمي فى القبر إلى أن الحشيش كان يستخدم أثناء طقوس الدفن

وما يميز هذه الدراسة هي أنها حددت زمنا تاريخيا معينا للبقايا التي تم العثور عليها، وفضلا عن ذلك، تم التأكد من النتائج بوسائل علمية حديثة.

وقال “روبرت سبنغلر” Robert Spengler عالم الآثار في “معهد ماكس بلانك” Max Planck Institute for the Science of Human History في مدينة ينا بألمانيا الذي شارك في الدراسة، إن من الواضح أن “هذا النبات مستخدم منذ آلاف السنين، سواء في ما يتعلق بالاستخدامات الطبية أو في الطقوس أو للأغراض الترفيهية”.

وقد استخرج الباحثون حوالي 70 قطعة أثرية من المقبرة، من بينها خرز زجاجي وقطع من الحرير وأوعية خشبية وألواح. وتوحي الثقوب في بعض الجماجم والعظام بحدوث عمليات تضحية بشرية.

وتخيل مؤلفو الدراسة “صورة عن الطقوس الجنائزية شملت وجود نيران وموسيقى إيقاعية ودخان هلوسة، وكلها بهدف إحداث حالة ذهنية متغيرة”.

ورجح الباحثون قيام المشيعين بوضع الحجارة الساخنة في مداخن، ثم وضع نباتات القنب فوقها كي يخرج هذا الدخان.

مقالات ذات صلة