من شرطيّة بطلة.. إلى سياسيّة مشهورة

السياسي-وكالات

إنتشر على مواقع التواصل الاجتماعي مقطع فيديو تظهر فيه شرطية خارج ساعات العمل وهي تطلق النار على مُسلّحٍ وتُرديه قتيلاً خارج مدرسةٍ في البرازيل.

وأثنى المسؤولون المحليون على كاتيا ساستر، التي أصبحت سياسيةً الآن، لشجاعتها في الواقعة التي انتشرت على نطاق واسع. وقد ظهرت ساستر (42 عاماً)، في المقطع وهي تطلق النار على إليفيلتون نيفيس موريرا (21 عاماً)، خارج مدرسةٍ في ساو باولو وهو يقترب من أطفال برفقة أولياء أمورهم.

وكانت وكالة الصحافة الفرنسية ذكرت منذ أشهر، أنَّها ترشحت في الانتخابات البرلمانية، وانتُخبت لعضوية الكونغرس. وظهرت في مقطعٍ خاصٍ بحملتها وهي تقول: «لقد أطلقت النار مرةً، وسأفعل ذلك مرةً أخرى. أنا شجاعة».

 

مقالات ذات صلة