تحرك شعبي فلسطيني ضد مؤامرة “مؤتمر البحرين”

تظاهر الفلسطينيون اليوم السبت في مدينة رام الله للتعبير عن رفضهم لورشة “السلام من أجل الازدهار” الاقتصادية التي ستحتضنها العاصمة البحرينية المنامة كجزء من “صفقة القرن”.

وجاب المحتجون شوارع المدينة ورفعوا لافتات تندد بورشة البحرين وتستنكر “الخطط الأمريكية الهادفة لتصفية القضية الفلسطينية”.

وحمل المشاركون لافتات كتبت عليها شعارات “ما بنبدل الاستقلال بالمشاريع والمال” و”ورشة البحرين خيانة وكل من يشارك فيها خائن”.

وشاركت في تنظيم الاحتجاجات فصائل وقوى وطنية ومنظمات غير حكومية، مع اقتراب موعد انعقاد الورشة نهاية الشهر الجاري.

فتح تدعو للمقاومة الشاملة

ودعت حركة “فتح”، مساء السبت، إلى إضراب شامل في كافة الأراضي الفلسطينية يوم 25 يونيو، احتجاجا على انعقاد ورشة العمل “السلام من أجل الازدهار” في البحرين.

وقالت “فتح”، في بيان أصدرته عقب اجتماع لأمناء سر أقاليم الحركة في الضفة الغربية: “تواصل الإدارة الأمريكية ومعها الاحتلال الصهيوني وأعداء شعبنا الفلسطيني حالة العداء والاستهداف على طريق إنهاء وتصفية القضية الفلسطينية وشرعنة الاحتلال الصهيوني على الأرض الفلسطينية”.

وشددت “فتح” على وحدة موقفها مع منظمة التحرير الفلسطيني الرافض لكل من “صفقة القرن” وورشة العمل في البحرين.

ودعت الحركة “إلى الإضراب العام والشامل الذي يشمل جميع مناحي الحياة وذلك يوم الثلاثاء الموافق لـ25 يونيو 2019 رفضا واستنكارا لورشة المنامة التي تستهدف جوهر القضية الفلسطينية”.
وأكدت الحركة “على ضرورة تصعيد المقاومة الشعبية ضد الاحتلال وعصابات المستوطنين في كافة نقاط التماس والشوارع الالتفافية يوم الأربعاء الموافق لـ26 من الشهر ذاته”، وهو اليوم الثاني من مؤتمر البحرين.

وكانت الولايات المتحدة والبحرين أعلنتا في بيان مشترك، أن العاصمة المنامة ستستضيف في 25 و26 يونيو الجاري، مؤتمرا “لتشجيع الاستثمار في المناطق الفلسطينية”، وأعلن القادة الفلسطينيون مقاطعته.

كما دعت منظمة التحرير الفلسطينية مؤخرا، الدول العربية التي أعلنت موافقتها على المشاركة في مؤتمر المنامة الاقتصادي للعدول عن قرارها.

مقالات ذات صلة