التحالف الدولي يمهد لرد واسع على استهداف مطارات السعودية

توعد التحالف العربي بقيادة السعودية، بعد إعلان الحوثيين استهدافهم مطاري أبها وجازان الدوليين جنوب المملكة، باتخاذ إجراءات الردع المناسبة للتعامل مع مثل هذه الأعمال العدائية.

وذكر المتحدث الرسمي باسم التحالف، العقيد تركي المالكي، في بيان صدر عنه ليلة  الأحد، أن “قوات الدفاع الجوي الملكي السعودي تمكنت… مساء اليوم من اعتراض وإسقاط طائرة بدون طيار أطلقتها المليشيات الحوثية الإرهابية المدعومة من إيران باتجاه أبها”، فيما لم يشر إلى أي هجوم على مطار جازان.

وأضاف المالكي أن “الأداة الإجرامية الإرهابية الحوثية تحاول استهداف المنشآت المدنية والأعيان المدنية في محاولات بائسة ومتكررة، دون تحقيق أي من أهدافهم وأعمالهم العدائية اللامسؤولة، حيث يتم كشف وإسقاط هذه الطائرات”.

وختم بالوعد: “إننا إذ نؤكد حقنا المشروع باتخاذ وتنفيذ إجراءات الردع المناسبة للتعامل مع هذه الأعمال العدائية، وبما يتوافق مع القانون الدولي الإنساني وقواعده العرفية”.

واستهدفت قوات جماعة الحوثيين مساء االسبت، مطاري أبها وجازان جنوب السعودية بطائرات مسيرة، فيما اعترضت قوات الدفاع الجوي السعودية صاروخا باليستيا في المنطقة.

وقال المتحدث باسم القوات المسلحة التابعة للحوثيين، العميد يحيى سريع، في بيان: “نفذ سلاح الجو المسير عملية واسعة ونوعية استهدفت مطاري أبها وجازان بعدة عمليات بطائرة قاصف k2”.

وأوضح سريع أن “العملية الأولى استهدفت غرف التحكم والسيطرة لطائرات بلا طيار في مطار جازان، فيما استهدفت العملية الثانية محطة الوقود بمطار أبها الدولي”.

وأضاف سريع أن “هذه العمليات أصابت أهدافها بدقة عالية… ما أدى إلى خروج المطارين عن الخدمة”.

وختم بالقول: “نعد النظام السعودي بأيام أشد إيلاما إن شاء الله طالما استمر العدوان والحصار على بلدنا”.

من جانبها، أفادت وسائل إعلام سعودية، باعتراض صاروخ باليستي في سماء أبها جنوب غرب المملكة.

وهذا الهجوم هو الثالث من نوعه خلال الأسبوع الجاري، حيث سبق أن أعلنت جماعة الحوثيين صباح 12 يونيو، أن قواتها استهدفت مطار أبها بصاروخ من نوع “كروز”، فيما ذكر التحالف العربي، الذي يدعم الحكومة اليمنية المعترف بها دوليا، أن الاعتداء أسفر عن إصابة 26 مدنيا.

المصدر: وكالات

مقالات ذات صلة