عائلة مرسي لا تعرف مكان جثمانه والسلطات ترفض دفنه ببلدته

كشف نجل الرئيس المصري الأسبق، محمد مرسي، الذي توفي يوم الاثنين، عبد الله محمد مرسي، إن السلطات المصرية رفضت السماح بدفنه في مقابر العائلة.

وقال عبد الله لوكالة “رويترز” إن أسرة الرئيس المصري الأسبق لا تعرف موقع وجود الجثمان، مضيفا أن وسيلتها الوحيدة للاتصال بالسلطات هي عبر المحامين.

وتابع نجل مرسي: “لا نعرف أي شيء عنه ولا أحد في اتصال بنا، ولا نعرف ما إذا سيمكننا غسله وإقامة الصلاة عليه أم لا”.

في غضون ذلك، أصدرت النيابة العامة المصرية بيانا مقتضبا أعلنت فيه عن التصريح بدفن جثة مرسي عقب انتهاء لجنة الطب الشرعي من مهمتها.

وطلبت عائلة الرئيس المصري الأسبق المتوفي محمد مرسي، أن يكون الدفن بمسقط رأسه بقرية العدوة محافظة الشرقية.

ونقل موقع روسيا اليوم عن مصادر ان السلطات الأمنية المصرية بمحافظة الشرقية رفعت درجة الاستعداد تمهيدا لنقل الجثمان، فيما أشارت إلى أن إجراءات أمنية مشددة سوف تفرض على الجنازة فيما لم يتضح العدد المسموح له بالحضور.

ونوهت مصادر أمنية وشهود عيان بأن هناك انتشارا أمنيا مكثفا بقرية العدوة مسقط رأس الرئيس الأسبق المتوفي مرسى، والتي تشهد بين الحين والآخر مظاهرات لعناصر من جماعة الإخوان المسلمين.

وطلبت جماعة الاخوان المسلمين المحظورة من المصريين التواجد بكثافة في جنازة الرئيس الراحل تعبيرا عن رفضهم لما اسموه بالانقلاب

مقالات ذات صلة