مصير كوتينيو يتحكم فيه ليفربول الموسم المقبل‎

السياسي-وكالات

أفادت تقارير صحافية بريطانية بأن صانع ألعاب برشلونة فيليب كوتينيو، اتخذ قراره النهائي بشأن مستقبله الموسم المُقبل، وذلك بعد حصوله على الضوء الأخضر من قبل إدارة البلو غرانا، للبحث عن مستقبله في مكان آخر، قبل عودته من بلاده، حيث يشارك مع المنتخب البرازيلي في بطولة كوبا أمريكا 2019.

وبحسب ما ذكرته شبكة “سكاي سبورتس” بنسختها البريطانية، فإن وكيل أعمال منبوذ برشلونة تلقى بالفعل عرضا لا يقاوم للعودة إلى البريميرليغ عبر بوابة “أولد ترافورد”، إلا أنه أبلغ وكيل أعماله باعتذاره عن قبول العرض، ونسيان الفكرة برمتها، على اعتبار أنه لا يرغب في خيانة جماهير ناديه السابق ليفربول.

وأوضح التقرير أن صاحب الـ27 عاما لن يبقى في “كامب نو” لموسم آخر، حتى لو قاد سحرة السيليساو بدون نيمار، للفوز بالكوبا الغائبة عن “الماراكانا” منذ عام 2007، وذلك بموجب قرار تم الاتفاق عليه بين الرئيس جوسيب ماريا بارتوميو والمدرب ارنستو فالفيردي، بالتخلص من الشاب البرازيلي بأعلى عائد مادي، بعد فشله في التعبير عن نفسه على مدار عام ونصف.

أما المفاجأة المدوية وفقا للتقرير الإنكليزي، فتكمن في موافقة اللاعب ووكيل أعماله على الاستماع للعرض المُقدم له، لإحياء مسيرته في “حديقة الأمراء”، ليكون أول صفقات المدير الرياضي الجديد لباريس سان جيرمان ليوناردو، في إشارة واضحة إلى أن كوتينيو لم يصرف النظر فقط عن عرض اليونايتد، بل يستعد لوضع اللمسات الأخيرة على وجهته المحتملة بعد الكوبا.

وذكر المصدر الذي يحظى بمصداقية جيدة جدا، أن التوترات القديمة بين إداراتي باريس والبرسا، لن تقف عائقا في طريق الصفقة، من باب أن النادي الكاتلوني يرغب بشدة في التخلص من تفاحته الفاسدة بأفضل سعر ممكن، وكذا لحاجة الفريق الباريسي للاعب بمواصفاته، خاصة بعد تزايد الشكوك حول مستقبل مواطنه نيمار في عاصمة الضوء، عقب تصريحات رئيس النادي ناصر الخليفي النارية، التي هدد خلالها النجوم الكبار بالطرد.

مقالات ذات صلة