نيران الحرب في الافق.. امريكا تخدع ايران ..؟
المحامي سفيان الشوا

الحرب خدعه منذ قديم الزمان ولعلنا نتذكر حصان طرواده ..وكيف كان لابعاد شبهة الحرب. وفي العصر الحديث كلنا يذكر العدوان الاسرائيلي على مصر سنة 1967 وكيف تدرب الطيارون الاسرائليون على الطيران المنخفض.. وفي فجر 5 يونيو 1967 قامت الطائرات الاسرائلية بالطيران المنخفض فوق البحر الابيض المتوسط ..حتى لا تكتشفها اجهزة الرادار المصرية المنتشرة فوق سيناء ..ثم دخلت الاجواء المصرية ودمرت جميع المطارات المصرية ..وكذلك الطائرات المقاتلة المصرية خدعة ..وهي جاثمة على الارض ..بينما كانت المباحثات تجري في مجلس الامن ,,؟ وكان السيد زكريا محي الدين يهم بالسفر الي نيويورك ..ليمثل مصر في المباحثات ..؟

حتى في الهجوم المصري لتحرير سيناء سنة 1973 اقامت مصر ساترا ترابيا في الاراضي المصرية على ضفة قناة السويس الغربية حتى لا تري اسرائيل الاستعدادات المصرية..  وكانت تنادي بالحل السلمي من مجلس الامن..؟  الا ان الجيش المصري قام بالهجوم الساعة الثانية بعد الظهر واقتحم( خط بارليف) الشهير على قناة السويس وحرر سيناء من العدوان الاسرائيلي .. بينما القوات الاسرائلية  كانت مسترخية بعيدة عن اجواء الحرب .

نظرة محايدة على ميدان المعركة المحتمل في الشرق الاوسط وهو الخليج العربي وما حوله من اليابسة على الجانبين .. نجد النيران تشتعل ولكن على نار هادئه.. اذا صح التعبير.. فان الجانبين يسيران الي الحرب لامحالة.. ولا يغرك الكلام المعسول الذي نسمعه من هذا الطرف او ذاك .فبعد انسحاب الولايات المتحده من الاتفاق النووي مع ايران.. بدأت (الحرب الاقتصادية) على ايران.. وهي العقوبات المفروضه على دول العالم بدون استثناء ..ومنعت شراء النفط الايراني الي درجة الصفر كما هو معلوم ..ثم دخلت في حرب الدولار ..وهذا عبء ضحم على الاقتصاد الايراني ..واخيرا منعت الشركة القابضة الايرانية التي تخدم اكثر من 39 شركة ايرانية ومنعتها من استعمال الدولار في معاملاتها .

لم تكتف الولايات المتحدة (بالحرب الاقتصادية) بل اعتبرتها مقدمة للحرب الساخنة بدأت الولايايات المتحدة بارسال قواتها الضاربة.. بداية بحاملة الطائرات النووية (ابراهام لنكولن ) وهي الحاملة التي لا تتحرك الا اذا كان هناك امر خطير جدا . فهي قلعة متحركة.. تقذف الموت اينما ذهبت وعلى ظهرها مطار للطائرات مختلفة الانواع ..ومعها قاذفات الصواريخ والمدمرات وسفن الحراسة وسفن التشويش اللاكتروني وسفن الامداد والتنزيل.. وباقي ادوات الدمار الحديثة في الاسطول الامريكي .وارتفع الضط الامريكي في طريق الحرب ..فارسلت الولايات المتحدة اربع طائرات عملاقة من( طراز ب52)  والطائرة الواحدة تحمل 32000 اثنين وثلاثين الف  كيلوجرام متفجرات.. بل هي الطائرات الوحيدة التي تحمل القنابل الذرية.. وهي التي ضربت المدن اليابانية (هيروشيما) (ونجازاكي) ودمرتهم تماما .

الا ان الرئيس الامريكي (دونالد ترمب) يقود المعركة ضد ايران مستخدما اسلوب العصا والجزرة.. فقد صرح مرارا بان الولايات المتحدة لا تريد الحرب مع ايران وان القوات الامريكية التي ارسلت الي الخليج العربي.. ليست لقتال ايران ..؟ وان امريكا تريد وترحب باجراءمفاوضات مع ايران ..وتبادل هذا الاسلوب رجال الادارة الامريكية فتارة نسمع( وزير الخارجية بومبيو) يصرح نفس كلمات الرئيس (ترمب) وهي ان الولايات المتحده ..لا ترغب في حرب ضد ايران ..وهي مستعده لاجاء مفاوضات معها بدون شروط.. ثم يعود للتصريح بان الولايات المتحدة ترحب باجراء مفاوضات مع ايران عندما تغير سلوكها..وتسنمر اللعبة مجرد تلاعب بالالفاظ من حين الي اخر بحسب ما يستجد من امور .واخيرا نسمعه يصرح بان ايران تتحدى العالم..؟؟ عندما اعلنت وكالة الطاقة الذرية الايرانية بان ايران سوف ترفع سقف اليوارنيوم المخضب وتزيد من مخزون الماء الثقيل .

وعلى الجانب الاخر نجد ايران تصرح باستمرار انها لا تريد الحرب مع الولايات المتحدة ..ولكنها تتضارب في التصريحات فتارة نسمع المرشد السيد على خامئني يصرح بان ايران لن تتفاوض مع( ترمب ) الا اذا الغى العقوبات الاقتصادية.. ولكن نجد الرئيس( روحاني) يصرح بان ايران مستعدة للمفاوضات  ولكن ايران مستعدة للدفاع عن نفسها .. ونسمع صوتا عسكريا يقول ان ايران قادرة على اغراق الاسطول الامريكي.. ونسمع اصواتا من عملاء ايران او اعوانها اووكلائها كما يحلو للبعض.. يهددون باحراق المنطقة كلها اذا اعتدت امريكا على ايران.

كل ما سبق مقدمات فقط .. فتوجد قوات  مجهولة الهوية ضربت اربع ناقلات للنفط في (ميناء الفجيرة ) ثم قامت قوات  مجهولة الهوية بضرب ناقلتي نفط في (خليج عمان او في بحر عمان)  فاغتنمت الولايات المتحدة هذه التفجيرات.. ووجهت اصابع الاتهام الي ايران مباشرة.. بينما انكرت ايران بان تكون لها اي صلة بالحادث .

الولايات المتحدة تحااول انشاء حلف دولي.. ضد ايران.. بحجة حماية حرية الملاحة في الخليج العربي.. نظرا لاهمية هذا الممر المائي.. الذي يمر خلاله ثلث انفط العالمي الي معظم انحاء العالم ..سواء العالم الغربي او الي جنوب شرق اسيا حيث اسواق النفط العالمية.

الحقيقية ان الولايات المتحدة تدخل في حرب مكشوفة ضد ايران فان اهداف الولايات المتحدة قررتها منذ البداية وهي ثلاثة اهداف رئيسية هي :-

1- منع ايران من الوصول الي انتاج القنبلة الذرية… وربما يكون هذا المطلب تلبية لرغبة اسرائيل.. في المحافظة على امتلاكها السلاح النووي منفردة.. في الشرق الاوسط خاصة وان ايران منذ قيام الحمهورية الاسلامية سنة1979 تنادي بتدمير اسرائيل.. والويل الي اسرائيل.. وامريكا الشيطان الاكبر واسرائيل الشيطان الاصغر ..الخ من مثل هذه الشعارات التي ترعب اسرائيل.

2- الولايات المتحدة يهمهاان تسحب ايران الميليشيات التابعة لها او التي امدتها بالمال والسلاح.. واعتبرتهم اذرع لايران او عملاء ايران بغض النظر عن التسميات من الدول الموجودة فيها.. والتي صرح كثير من المسؤلين الايرانيين بان اربع عواصم في يد ايران وهي :- ( بغداد ودمشق وبيروت وصنعاء) فلا يعقل ان تتمدد ايران وتحتل العالم العربي.. تحت غطاء تصدير الثورة.. التي وردت في الدستور الايراني.

3- القضاء على ترسانة ايران من الصواريخ الباليستية.. وعدم السماح  بانتاجها لان ايران تحلم باختراع صواريخ باليستية.. بعيدة المدى تزيد عن 2000 كيلومتر فتهدد بذلك اوروبا .. الحليفة للولايات المتحدة.

ونظرا لان ايران رفضت تحقيق اي طلب من طلبات الولايات المتحده بالطرق السلمية.. فان منطق الدول الاستعمارية هو فرض طاعتها.. والا فلديها ادوات اخرى وهي الحرب .وهذا هو اسلوب الدول الاستعماريه كما نعرفه.دول مصاصي دماء الشعوب باستمرار وهم دعاة قهر الامم .

نظرة محايدة لمعرفة موازين القوى بين الولايات المتحدة وايران نجد  ايران فهي تعتمد نظرية هدم المعبد على وعلى اعدائي يا رب..؟

اي تدمير ايران وبالمقابل احراق دول الخليج العربي.. والحاق الاذي بالاسطول الامريكي والامريكيين..؟  اي خسائر من الجانبين.. لعن الله الحرب وتجار الحروب اننا نبحث عن عقلاء وحكماء ينظرون الي خير الامم لا الي الدمار والدماء..فلدينا اشلاء وجثث ودمار يكفينا ولا نطلب المزيد .

الولايات المتحدة قررت ارسال مزيد من القوات الي الخليج العربي في الوقت الذي تقول فيه انها لا تريد الحرب مع ايران.. اذا لمن هذه القوات..؟

بريطانيا اسرعت بارسال قوات خاصة الي قاعدتها البحرية في البحرين بحجة حماية الملاحة في الممرات الدولية ..ولا ندري حمايتها من العدو المجهول او الذي تعرفونه ولا تريدون ذكره في الوقت الحاضر ..؟ بريطانيا رائدة الاستعمار وام الخبث والدهاء في العالم تبحث عن مصيبة جديدة في الخليج العربي وايران .

تخطيء ايران اذا اعتقدت انها في لعبة عض الاصابع بل هي في فوهة البركان انهم يكيدون لها كيدا ويخطيء الاخرون في عزة النفس والشعارات نحن في حرب اللاكترونية وحرب تشويش على الرادار وعلى الصواريخ فاستيقظوا رحمكم الله ان الولايات المتحدة تحذو حذو بريطانيا في الخبث والدهاء وهم يكذبون يكذبون يكذبون عندما يقولون لا نريد الحرب مع ايران.. فهم يعدون لها على نار ساخنة..حفظ الله الامة العربية والامة الاسلامية من كيد الاعداء..!!

sufianshawa@gmail.com

مقالات ذات صلة