الاحتلال تجاوز تهويد القدس ..و هنية:لا يمكن أخذ القدس منا

السياسي – خاص – تواجه مدينة القدس سياسات إسرائيلية محمومة، لتهويدها، ازدادت وتيرتها بعد أن نقلت الولايات المتحدة عاصمتها من تل أبيب إلى المدينة المقدسة.وآخر ما تفتق عن الذهنية الإسرائيلية نحو تهويد القدس، هو القانون الذي ستعاقب إسرائيل من خلاله كل مقدسي يثبت اتصاله أو تعاونه مع السلطة الفلسطينية، وهو الأمر الذي يعتبر ضربة قوية للجهود التي تبذلها السلطة في مواجهة الانتهاكات الاسرائيلية.

بدوره يظهر هنية، خلال كلمة له في مؤتمر “مساجدنا قلاعنا.. والرجال الصادقون عدّتنا”، إن “القدس لا شرقية ولا غربية.. إسلامية إسلامية، ولا ترامب ولا الإدارة الأمريكية ولا التحالف الصهيوأمريكي ولا الصمت الدولي ولا التواطؤ ولا التطبيع ولا نقل السفارة إلى القدس يمكن أن يغير هذه الحقائق”.

وشدّد بالقول “لا يمكن لصفقة القرن ولا صفعة القرن ولا وحيد القرن أخذ القدس أو المسجد الأقصى منّا”.

ووجّه هنية رسالة إلى من يسعون لتقويض أركان حركة “حماس” قائلًا “إنّكم واهمون، فحماس حركة متجذّرة في عمق الأرض والقلوب والوجدان ولن تستطيعوا أن تنالوا منها أبدًا”.

 

مقالات ذات صلة