4 أسباب وراء تراجع أسعار الذهب إلى 1342.60 دولار للأوقية

السياسي-وكالات

انخفضت أسعار الذهب،  مع ارتفاع الأصول العالية المخاطر بفعل آمال التوصل إلى حل للنزاع التجاري بين الصين والولايات المتحدة، وكذلك تصريحات البنك المركزي الأوروبي، التي تميل إلى التيسير النقدي، بينما يترقب المستثمرون قرار مجلس الاحتياطي الاتحادي (البنك المركزي الأمريكي) بشأن السياسة النقدية في وقت لاحق اليوم.

وتراجعت أسعار الذهب في المعاملات الفورية بنسبة 0.3%؛ لتصل الأوقية إلى 1342.60 دولار، كما انخفضت أسعار المعجن الأصفر في العقود الأمريكية الآجلة بنسبة 0.3% أيضًا حتى وصلت إلى 1346.60 دولار للأوقية.

وقال المدير المشارك لدى «إس. بي. آي» لإدارة الأصول ستيفن إينس: «ارتفعت أسواق الأسهم بسبب تغريدة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الليلة الماضية، والتي أزاحت قدرًا كبيرًا من الشكوك عن السوق».

وقفزت أسواق الأسهم بعد أن قالت واشنطن إنها ستستأنف محادثات التجارة مع بكين في الوقت الذي يأمل فيه المستثمرون أن يقتدي البنك المركزي الأمريكي بنظيره الأوروبي، ويفتح الباب أمام تخفيضات لأسعار الفائدة في المستقبل خلال اجتماع السياسة النقدية.

وقال ترامب، أمس الثلاثاء، إنه تحدث إلى الرئيس الصيني شي جين بينغ، وأن فريقيهما سيستأنفان محادثات التجارة بعد توقف طويل بهدف الإعداد لاجتماع خلال قمة مجموعة العشرين التي تُعقد في وقت لاحق من الشهر الجاري.

وذكر إينس أن هناك ضبابية شديدة في السوق، بما في ذلك التوترات في الشرق الأوسط والتصريحات التي تميل إلى التيسير النقدي من مجلس الاحتياطي الاتحادي؛ ما يقدم الدعم للذهب.

وتركز جميع الأنظار حاليًّا على بيان مجلس الاحتياطي الاتحادي (البنك المركزي الأمريكي)، المقرر أن يصدر في الساعة 18.00 بتوقيت جرينتش، والذي يعقبه مؤتمر صحفي لرئيس المجلس جيروم باول.

ومن بين المعادن النفيسة الأخرى، تراجعت الفضة 0.5 بالمئة في المعاملات الفورية إلى 14.93 دولار للأوقية، بينما ارتفع البلاتين 0.2 بالمئة إلى 800.71 دولار للأوقية. وزاد البلاديوم 0.8 بالمئة إلى 1491.80 دولار للأوقية، بعد أن بلغ أعلى مستوياته منذ 27 مارس عند 1496.50 دولار في وقت سابق من الجلسة.

 

 

مقالات ذات صلة