عرض إسرائيلي للسلطة بشأن أموال المقاصة

السياسي – وكالات – أكد القيادي في حركة فتح، عبد الله عبد الله، أن الرئيس الفلسطيني محمود عباس، التقى مؤخراً رئيس جهاز الشاباك الإسرائيلي لبحث أزمة أموال المقاصة.

وقال عبد الله إن اللقاء خصص لبحث أزمة أموال المقاصة، مشدداً على رفض القيادة الفلسطينية استلام الأموال منقوصة.

وأضاف عبد الله: “إسرائيل عرضت على القيادة الفلسطينية استلام الأموال منقوصة عبر طرف ثالث، الأمر الذي رفضته القيادة الفلسطينية جملةً وتفصيلاً”.

وأشار عبد الله، إلى أن إسرائيل حولت أموال المقاصة لحساب السلطة الفلسطينية في البنوك عدة مرات؛ إلا أن الحكومة الفلسطينية أعادتها في كل مرة، كما رفضت تسلم الأموال عبر أي طرف دولي أو عربي.

ونوه عبد الله، إلى أن العرض الإسرائيلي الأخير يقضي بتحويل أموال المقاصة بعد اقتطاع رواتب عائلات الشهداء والأسرى لطرف دولي ثالث، الذي يقوم بدوره بتحويل تلك الأموال لخزينة السلطة الفلسطينية.

واستطرد: “السلطة الفلسطينية لن تستلم تلك الأموال ولو اقتطع منها قرشًا واحدًا، فالقبول بذلك يعني اعتبار التضحيات الفلسطينية إرهابًا وتبنيًا للرواية الإسرائيلية بهذا الشأن”.

وحول ملف المصالحة الفلسطينية، قال عبد الله، إنه لا يوجد أي جديد بالملف حتى اللحظة، معبراً عن أمله أن توافق حماس على تطبيق اتفاق المصالحة 2017 من النقطة التي توقف عندها.

وأضاف عبد الله: “أبلغنا المصريين بأننا مستعدون لتجاوز تفجير موكب رئيس الوزراء السابق رامي الحمد الله، ورئيس جهاز المخابرات العامة ماجد فرج، والعودة لتطبيق اتفاق القاهرة 2017”.

ولفت عبد الله، إلى أن حركته تأمل أن تثمر الجهود المصرية، ويتم العودة للاتفاق الموقع بين حركتي فتح وحماس، مبيناً أن وفداً مصرياً، سيبحث الملف خلال الأيام المقبلة.

 

مقالات ذات صلة